رئيس مجلس الإدارة : رشا الشامي

رئيس التحرير : أسامة الشاذلي

Cross Media .. كم من الجرائم ترتكب باسمك

Cross Media .. كم من الجرائم ترتكب باسمك

تبقى الجوائز العربية معبرة للغاية عن الوضع المزري للمجتمعات العربية سواء في مجال الأدب أو الفن أو حتى الإعلام، حيث فوجئنا أمس عند إعلان جوائز أحد المنتديات والذي ينتمي لمدينة الأسكندرية عن فوز أحد المواقع بجائزة أفضل منصة للطرق الحديثة بعد إعلان أنهم قدموا 20 موضوعا بطريقة Cross Media

 في  ثمانية أشهر من إجمالي أكثر من 20 ألف موضوع أطلقه الموقع الفائز خلال تلك المدة، المثير للدهشة أن موقع المولد قدم 24 تحقيقاً حتى لحظة نشر هذا المقال بطريقة Cross Media

وتم تقديم هذه المواضيع خلال شهر ونصف فقط على الرغم من أن المنشور في الموقع خلال الشهر ونصف حوالي 550 موضوعًا، أي أن الموقع الفائز قام بتطوير  0.001% من محتواه بينما قام المولد بتطوير 0.04% من محتواه وهي نسبة تعادل أربعة أضعاف.

وبمقارنة المحتوى في الموقعين نجد طريقة العرض في المولد أكثر سهول وسلاسة كما تقتضي طريقة العرض الجديدة التي تضيف للمشاهد متعة بصرية بجوار المعرفة المعلوماتية، بينما يتفوق الموقع الفائز فقط في رسم الصور الخاصة بمواضيعه داخلياً.

لكن الجوائز في بلادي يتم منحها حسب العلاقات والتربيطات ولا يخجل مقدمها أو مستلمها ولا يشعر بالخجل من عار جائزة غير مستحقة.

ذكرني هذا بقيادة المولد في رمضان الماضي للموسم الدرامي حيث تحول فريق العمل إلى خلية نقد تابعت أكثر من 20 مسلسلا يعرض على شاشات الفضائيات وقدمت “كتالوج” مريح للقاريء لإرشاده عما يستحق المشاهدة لتتبعنا مواقع عريقة وقديمة وتحاول نقد المسلسلات وتقديم النسخة الصيني من الكتالوج ذاته.

لهذا أتمنى أن يحذو الجميع حذونا وتتوقف المواقع المصرية عن توظيف “الديسك” الذي تم إلغاءه في العالم بأكمله لأن المحرر صار مطلوبا منه أن يصنع محتواه كاملاً منذ كونه فكرة وحتى عرضه على الجمهور، لكن زملاؤنا الأفاضل مازالوا يصرون على تعيين الديسك بل وديسك الصور المركزي بل وحتى تعيين قسم مخصوص للكروس ميديا بينما يصنعها محررونا بأنفسهم كأحد المهام اليومية العادية التي لا تستحق الإحتفال، بل وطورنا محررينا لينهي كل واحد موضوعه بضبط شروط محركات بحث جوجل  SEO دون اللجوء لإدارة أخرى لعمل هذا ..

مبروك للموقع الفائز الجائزة ومبروك للزملاء العاملين فيه فرحتهم التي أسعدتنا، ومبروك لمحررينا أن الواحد فيهم صار يساوي موقعاً بأكمله لكنه يسير على قدمين.




 تعليقاتكم

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

CONTENT MAK Company
الهمة
 كبريتة | حنولعها  محطتك إلى المشاهدة الرايقة .. مستقبل التلفزيون