رئيس مجلس الإدارة : رشا الشامي

رئيس التحرير : أسامة الشاذلي

رجل يعيش مع حبيبتين في بيت واحد دون مشاكل ..الحاج متولي الأمريكي

آدم

الهانم

أخذنا رأي فئة من السيدات عن رأيهن في قضية تعدد الزوجات فكانت الآراء متباينة بين من تؤيدها إن كان الزوج ميسور الحال ومن تعارض الفكرة وترى أنها خيانة ولو فعلها زوجها لتطلقت على الفور، ولكن لدينا اليوم قصة تقترب من هذه القضية والغريب أنها ليست بإحدى البلاد العربية ولا تخص المسلمين إنها قصة آدم ليونز الذي سمي بأكثر رجل محظوظ بالعالم لأنه يعيش مع امرأتين.

آدم ليونز هو رجل عمره 36 عامًا يعيش مع حبيبتين بتكساس بالولايات المتحدة الأمريكية وهو إنجليزي الأصل ويعيش معهم في انسجام دون مشاكل!  وأصبحوا أصدقاء  وواحدة منهن حملت من آدم وأنجبت طفل والثانية حامل هي الأخرى.

ويقول الحاج متولي الغربي أن حياته معهما حسنت من قدرته الجنسية ولا يرى أبدَا أن حياته غريبة أو غير عادية ويحكي عن أصدقائه الذين يعيشون كباقي الرجال مع امرأة واحدة ويقول أن لديهم الكثير من الصراعات والمشاكل التي لا يعاني منها هو مع حبيباته، بل أنهم يقسمون المهام عليهم لتصبح الحياة أسهل.

ويقول أيضًا أن الجميع في هذا البيت يحصل على قدر مناسب من المتعة والمرح فدائمًا هناك من يعتني بالأطفال كي يخرج هو مع امرأة منهم ويستمتع الجميع بوقته. فبروك مختصة بأمور الأعمال المنزلية والمذاكرة للأولاد وجين تعمل مع آدم في عمله الخاص.

كما تقول جين 27 سنة وهي واحدة من حبيباته أنها عندما رأت كيف لطفل الحاج متولي الغربي وبروك الحبيبة الثانية يتربى بشكل سليم بينهما الثلاثة بدأت في التفكير بالحمل والإنجاب هي الأخرى، حيث كانت تؤجل الفكرة لرهبتها من تحمل مسؤولية الطفلة وحدها وأن تكون رهينة هذه المسؤولية ولكن مع وجود بروك  28 عامًا وهذه الحياة غير التقليدية غيرت فكرتها عن الإنجاب وقررت الحمل. ولبروك طفل من رجل آخر قبل إنجاب طفلها الثاني من آدم والآن تنتظر الأسرة الطفل الثالث.

ويقول بسلامته أن الجميع  انتقد هذه العلاقة وتنبأ بأنها حتما ستنتهي سريعًا ولكنها دامت حتى الآن  أكثر من خمس سنوات، ويقول هو وحبيباته أنهم لا يستبعدون فكرة إنضمام امرأة جديدة لهذه الأسرة!..وينون إنجاب أطفال آخرين وكانوا لوقت قريب في علاقة مفتوحة أي مسموح لكل فرد أن يخرج ويقضي ليال مع أشخاصآخرين ولكن للظروف الجديدة مع الأطفال اكتفوا بعلاقتهم سويًا.

 الأطفال اعتادوا أن  ينادوا على  آدم ببابا وعلى جين وبروك بماما فالبيت لا يوجد به ماما واحدة وهذا أمر جيد كما يرى آدم.  وقال آدم بمايو الماضي أنه يستعد للإحتفال بقدوم المولود الجديد كما تنوي جين الحمل مجددًا لأنها تريد طفلة  وسوف يقيمون الاحتفال بإنجترا حيث أهل آدم.

المصدر


 تعليقاتكم

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

La Fiesta Events Egypt
CONTENT MAK Company