هل تمت مجاملة “فريق عمل” الهضبة بالبطولة المطلقة؟.. لنتعلم من تجربة الصباح

تامر مرسي

خبر مر مرور الكرام “عمرو دياب وراء تغيير اسم مسلسل “دينا الشربيني” الجديد، مليكة هذا اسم المسلسل والاسم الذي اقترحه عمرو دياب، ويبدو أن اسم “المعجزة” الاسم الأول للعمل لم يعجب دياب أو دينا فتدخل لتغييره وهو ما يؤكد بما لا يدع مجالا للشك بأن كله عند المنتج ليمون والأسامي لا تعبر عن المضمون إن وجد، ويبقى سؤال يستحق المتابعة: ما هو حجم تدخل عمرو دياب في العمل والى أي مدى تمتد صلاحياته؟

دينا الشربيني ممثلة واعدة تحتاج إلى بعض الخبرة التي ربما تكتسبها بمرور الوقت، لكن شهرتها الواسعة التي صنعتها علاقتها بالهضبة لم تكفها، ليضيف صديقهما المنتج إليها نجومية بتربعها بطلة وحدها على عمل درامي رمضاني؟ فهل تستحق وهل تنجح؟ خاصة إن عرفنا أن العمل لا يضم نجوماً لامعين حيث يضم فريق المسلسل أسماء مثل  ياسر علي ماهر، صفاء الطوخي، أحمد العوضي، محمد شاهين، آية سماحة، عمر السعيد ومصطفى فهمي.

 

لا يخفى على أحد من العاملين بصناعة الدراما أنه موسم “مضروب” كما يقال، ما بين خفض لأجور العاملين وقيود بعد اتفاق القنوات الفضائية على رقم أعلى في شراء المسلسلات لا يمكنها تجاوزه إلى جانب اضطراب في سوق الإعلان جعل تامر مرسي نفسه منتج “مليكة دينا الشربيني” يلغي مسلسل طارق لطفي لهذا الموسم بعد أن بدأت الكتابة بأسابيع ما ورط سميح النقاش مخرج المسلسل في خلاف مادي حول أجور طاقم العمل مع مدير الشركة المنتجة التنفيذي، غير أن حال القلق هذا لم يحول دون تقديم دينا الشربيني بطلة وحدها دون حسابات حقيقية لا للإنتاج ولا لصناعة نجمة ربما لا يكترث لهما مرسي في مسيرته بقدر حفظ التربيطات والعلاقات.

وحتى يستشرف القارئ ما نقول ويتلمس معنا نتائج الزرع قبل مواسم الحصاد، أذكر تجربة الفاتنة الموهوبة نادين نسيب نجيم ملكة جمال لبنان السابقة التي التقطها المنتج صادق الصباح ليصنع منه بطلة يتابعها الملايين ويهيم بإطلالاتها وأدائها مئات الألوف عبر الوطن العربي، احتكرت صباح إخوان نادين نسيب نجيم وقررت صناعتها فلم تسند لها عملا واحدا بمفردها دون بطل من العيار الثقيل بنجومية أكبر وموهبة أكبر عمراً بدأت نادين مع آل الصباح ولم يكن بالطبع تجربتها التمثيلية الأولى  بمسلسل “لو” عام 2014 شاركت فيه البطولة مع النجمين اللامعين عابد الفهد ويوسف الخال ومجموعة من الممثلين ثقال القدر منهم عبد المنعم عمايري وديما بياعة وكسر “لو” الدنيا والذي يعرض بالمناسبة هذه الأيام على شبكة قنوات أون تي في واتبع الصباح صناعة نادين بمسلسلات على أعوام متتالية نجحت كلها  وهي “تشيلو” مع تيم الحسن ويوسف الخال و”نص يوم” مع تيم حسن و”سمرا” مع أحمد فهمي وتبعه بـ “الهيبة” مع تيم حسن والذي نجح نجاحا كبيرا وعرض على شبكة أون تي في ويستعد صادق الصباح هذا الموسم بقنبلة “طريق” المأخوذة عن رواية أديبنا الكبير نجيب محفوظ ليتوج بها نجاحاته مع نادين نسيب نجيم وعابد الفهد وإخراج رشا شربتجي والذي ننتظره وكلنا شوق لعمل ممتع حتى من أوله بغناء هبة الطوجي لتيتر المسلسل كلمات الشاعر غدي الرحباني، ولحن المؤلف الموسيقي أسامة الرحباني.

ونحن ننتظر بأسى العك والزق والوصل وعبي له وأي آسى !




 تعليقاتكم

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

CONTENT MAK Company
الهمة
 كبريتة | حنولعها  محطتك إلى المشاهدة الرايقة .. مستقبل التلفزيون