رئيس مجلس الإدارة : رشا الشامي

رئيس التحرير : أسامة الشاذلي

هدي شعراوي.. أكبر كذبة في تاريخ تحرير المرأة

هدى شعراوي

المعلم

يعتبر الكثيرون هدى شعراوي رمزاً لتحرر المرأة، إلا أن الحقيقة عكس هذا تماما، لكن هذه المرأة التي طرحت النقاب أرضاً لم تقبل أن يتزوج ابنها بدون رضاها، خاصة إذا كان الولد المدلل العابث يعشق فنانة أو مطربة استدعتها هي بنفسها لتحيي حفلا في قصره علي عادة أبناء الطبقة الأرستقراطية؟!.

رأت هدى شعراوي أن ابن علي باشا شعراوي لا يجوز آن يتزوج هذه المطربة مع ثروته وأصوله الرفيعة !.

على صعيد أخر لم يصدق الشاب محمد ابن هدى شعراوي  أن واحدة من النساء مثل المطربة والممثلة والمطلقة التي تدعي فاطمة سري يمكن أن تصد ابن الذوات وسليل الباشوات.

لكن فاطمة سري كانت علي عكس ما توقعه الفتي المدلل حفيد محمد باشا سلطان رئيس أول مجلس نواب في تاريخ البلاد وقائم مقام الحضرة الخديوية علي الصعيد، فلقد فوجيء الفتي بأنها غير مهتمة بحبه وتخلص لفنها فقط.

وعندما علم طليق المطربة بالقصة ثار عليها وحرمها من ولديها، ففكر محمد شعراوي في الانسحاب بعد ما تورَّطت معه، فكتب لها شيكاً بمبلغ كبير ثمناً للوقت الذي أمضاه معها، فما كان منها إلا أن مزَّقت الشيك وداسته بأقدامها وتركته وهي ثائرة غاضبة، فلحق بها محمَّد شعراوي واعتذر لها عن سوء تصرفه وعرض عليها الزواج بشكل عرفي، فاعترضت المطربة وقالت إنَّها تريد عقداً شرعياً، فطلب منها أن تمهله حتى يسترضي والدته.

في هذه الأثناء كانت المطربة قد شعرت بدبيب الحمل وقررت إجهاض نفسها، وعندما أخبرها الطبيب بأنَّ هذا الإجراء خطر على حياتها، تمسك شعراوي بها وبالجنين، وكتب الإقرار التالي بخط يده، وقد نقله إلينا وتفاصيل هذه الواقعة الكاتب المعروف “مصطفى أمين” في كتابه “مسائل شخصية”:

أقرُّ أنا الموقع على هذا محمد على شعراوي نجل المرحوم على باشا شعراوي، من ذوي الأملاك، ويقيم بالمنزل شارع قصر النيل رقم 2 قسم عابدين بمصر، أنني تزوجت الست فاطمة كريمة المرحوم “سيد بيك المرواني” المشهورة باسم “فاطمة سري” من تاريخ أول سبتمبر سنة 1924 ألف وتسعمائة وأربعة وعشرين أفرنكية، وعاشرتها معاشرة الأزواج، وما زلت معاشراً لها إلى الآن، وقد حملت مني مستكناً في بطنها الآن، فإذا انفصل فهذا ابني، وهذا إقرار مني بذلك.

وأنا متصف بكافة الأوصاف المعتبرة بصحة الإقرار شرعاً وقانوناً، وهذا الإقرار حجة عليَّ تطبيقاً للمادة 135 من لائحة المحاكم الشرعية، وإن كان عقد زواجي بها لم يعتبر، إلا أنَّه صحيح شرعي مستوف لجميع شرائط عقد الزواج المعتبرة شرعاً.

وعلمت هدى شعراوي بزواج ابنها الوحيد من المطربة، فثارت ثورة عارمة واتهمت ابنها بأنَّه يحاول قتلها بهذا الزواج، وحاولت الضغط على المطربة بما لها من نفوذ وعلاقات واسعة، بالتهديد بتلفيق ملف سري في شرطة الآداب يتهمها بالدعارة، لكن المطربة تحدتهم وقالت إنها ستطلق بنفسها الرصاص على أي وزير داخلية يقوم بهذا التزوير!

اشتعلت المعركة بين هدى شعراوي وابنها وزوجته المطربة، فقرر ابنها السفر إلى أوربا وطلب من زوجته اللحاق به، فكان يتنقَّل من مدينة إلى مدينة، ومن بلد إلى بلد تاركاً ـ لزوجته –  في كل مدينة وفي كل بلد رسالة مفادها أن الحقي بي، لكنها برغم حرصها على اللحاق به لم تعثر عليه في أي مكان ذهبت إليه، ويبدو أنَّه كان يتهرَّب منها، فعادت المطربة إلى مصر ومعها طفلتها “ليلى” التي أخفتها عن العيون خوفاً عليها، وبعد مدة عاد شعراوي ليسأل عنها وعن ابنته ويسألها أيضاً عن الإقرار، فسألته: هل يهمك الحصول على هذه الورقة؟ فقال: بهذا تثبتين إخلاصك لي إلى الأبد، فمدَّت يدها تحت الحشية التي كان يجلسان عليها وأخرجت الورقة وسلمتها له، بعد أن قامت بتصويرها “زنكوغراف” صورة مطابقة للأصل، لم يتبين شعراوي أنَّها صورة، فالخط خطه ولون الحبر نفسه، وكانت هذه نصيحة محاميها.

ما كادت هدى شعراوي تعرف القصة حتى ثارت ثائرتها، واعتبرتها إعلاناً لحرب، واعتبرتها إنذاراً نهائياً مدته أسبوع واحد، فنست كل مبادئها للتحرير، وخاضت معارك عنيفة ضد المطربة، وبعد سنوات من المرافعات والضغوط والتدخلات، إذا بالمحكمة الشرعية تحكم بأنَّ “ليلى” هي ابنة محمد شعراوي، وفي الحال خضعت هدى شعراوي لحكم القضاء.

لكنها حرمت الطفلة من رؤية والدتها ورمت كل مباديء تحرير المرأة التي نادت بها من أجل حياتها الشخصية.


 تعليقاتكم

  1. ثبت ان تحرر المرأة يرتبط بالتحرر الطبقي- الاجتماعي ….فالمناديات بتحرر المرأة الممثلات للطبقة السائدة بثقافتها وموروثاتها …ينحزن الى ثقافة الطبقة على حساب مفهوم التحرر الجذري …..على رأسهن من البارزات هيلاري كلنتون التي ترفض التمييز ضد المرأة شكليا ولا ترفض دورها كممثلة لأكبر دولة ارهاب في العالم تغزو البلدان وتسلب ثروات الشعوب وتعبث بالحقوق الراسخة للانسان ……وتكدس الثروات على حساب رفع وتيرة الفقر في أرض الشعوب المضطهدة .

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

La Fiesta Events Egypt
CONTENT MAK Company