مونديال روسيا يغلق أبوابه في وجه أحمد الشناوي وخمسة آخرين

ليس هناك أصعب من أن تتبخر أحلامك وطموحاتك أمام عينيك هكذا فجأة دون سابق انذار، أن تكون لاعب كرة قدم وتلم بك إصابة قبل بطولة هامة، بحجم كأس العالم.

فبالنسبة لأي لاعب فإن الأمل لديه هو تمثيل منتخب بلاده والمشاركة معه في الحدث الرياضي الأهم في العالم؛ في المونديال، لذا فإن اصابته قبل انطلاق البطولة بوقت قصير وصعوبة تعافيه عند بدايتها، تجعل مشاعره مزيج من خيبة الأمل والحظ السيء والحزن الشديد.

وقبل انطلاق مونديال روسيا ٢٠١٨، ضاعت أحلام بعض اللاعبين بالمشاركة فيه، تلك الأحلام التي نسجوها في خيالهم خلال التصفيات المؤهلة له، لكنها ضاعت بسبب الإصابات، وبات من المؤكد عدم مشاركتهم.

وأحمد الشناوي، حارس مرمى المنتخب المصري، واحدًا من هؤلاء، بعدما تأكد غيابه مع كتيبة الفراعنة، لاصابته بقطع في الرباط الداخلي للركبة من الدرجة الثالثة، ووجود زحزحة في عظام الركبة، حيث يستعرق علاجها من أربعة إلى ستة أشهر بينما تنطلق البطولة بعد شهرين في يونيو ٢٠١٨.

 ومن منتخب تونس، سيغيب يوسف المساكني، عن تمثيل منتخب بلاده في روسيا، لاصابته هو الآخر بقطع كامل في الرباط الصليبي.

وحتى روسيا البلد المستضيف للبطولة لم يسلم لاعبيها من لعنة الإصاية، وأغلق المونديال فيها أبوابه أمام مدافعهم جورجي دجيكيا وفيكتور فاسين والمهاجم ألكاسندر كوكرين، بسبب قطع في الرباط الصليبي.

 والمهاجم البلجيكي ميتشي باتشواي، قد ينضم لهذه القائمة من اللاعبين، بعد اصابته في الكاحل، والتي سيغيب على إثرها حتى نهاية الموسم عن ناديه بوروسيا دورتموند الألماني.




 تعليقاتكم

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

CONTENT MAK Company
الهمة
 كبريتة | حنولعها  محطتك إلى المشاهدة الرايقة .. مستقبل التلفزيون