من الحب ما قتل .. كرم قتل خطيبته ثم انتحر فى محبسه يوم عيد ميلادها

 

قالوا قديما “من الحب ما قتل” ولكن من تناقلوا هذه المقولة منذ ازمنة بعيدة لم يدر بمخيلتهم ان الحب يقتل مرتين .. قصة “كريم وشامية”  ربما تتشابه مع قصص الحب الخالدة منذ ان وجدت البشرية وتعد تكرار للقصص “رميو وجوليت” و”عنتر وعبلة” ولكنها تختلف فى نهايتها المأسوية فالبطل قتل خطيبته من اجل الحب ثم ندم وقتل نفسه من اجل الحب أيضا  بعد طاردته  صور خطيبته “شامية” داخل  جدران محبسه بقسم شرطة ثان المنتزه في الإسكندرية، فقرر اللحاق بها وحدد يوم عيد ميلادها لينفذ حكم الاعدام فى نفسه .

أربعة  مشاهد مؤثرة لخصت قصة الحب التى انتهت بالقتل والانتحار

المشهد الاول

كانت  عقارب الساعة تشير الى  التاسعة صباحا يوم 12 فبراير المنقضي بينما كانت “شامية” تسير بمفردها فى الشارع فى الطريق الى عملها تدور برأسها العديد من الافكار بعد ان قررت قطع علاقتها بـ “كريم” بعد قصة حب استمرت سنوات فجاة وجدت  خطيبها “كريم” في إنتظارها بمدخل العقار رقم 14 بالإسكان الصناعي بمنطقة مساكن طوسون شرقي الإسكندرية.

حديث مقتضب غلب فيه صوت الشجار على ملاطفة العتاب  جذبها “كريم” إلى غرفة كهرباء مهجورة وطعنها بعنق زجاجة مياه غازية في البطن ما أدى إلى وفاتها.ولاذ بالفرار .

كريم

المشهد الثانى

“عثرنا على جثة فتاة تدعى “شامية.ع.س.م” 23 عاما، حاصلة على بكالوريوس سياحة وفنادق في منطقة طوسون”.. بلاغ تلقاه اللواء مصطفي النمر مدير أمن الإسكندرية، من ضباط قسم شرطة المنتزه ثان.

انتقلت قوة أمنية من ضباط قسم شرطة المنتزه ثان إلى موقع البلاغ، وتم تشكيل فريق بحث تحت إشراف اللواء شريف عبد الحميد، مدير إدارة البحث الجنائي، لكشف ملابسات الحادث وضبط الجاني.

وفي موقع الحادث، تبين وجود جثة المجنى عليها المذكورة مسجاه علي ظهرها أسفل سلم العقار سكنها، ترتدي كامل ملابسها، وبمناظرتها تبين إصابتها بجرح طعني أعلي البطن.

وبينما ضباط المباحث يكثفون جهودهم لضبط المتهم إذا به يسلم نفسه  للشرطة وامام المستشار أشرف المغربى المحامى العام لنيابات المنتزة جلس كريم ليروى تفاصيل الحادث  : أسمى “كريم.ح.ع”، 24 سنة، خطيب المجنى عليها، حاصل على بكالوريوس حاسب آلي ونظم معلومات، مقيم بمنطقة العصافرة بحري. . أيوه قتلتها لانها كانت عايزة تسيبنى وانا متصورتش حياتى من غيرها “محستش بنفسى لما أصرت تنفصل عنى لقيت زجاجة فى الارض كسرتها وضربتها فى بطنها وسبتها تنزف “وعلى الفور قرر المحامى العام بحبس المتهم 4 ايام على ذمة التحقيقات بتهمة القتل العمد تم تجديدها بعد ذلك 15 يوما .

كريم وشامية

المشهد الثالث

انفجر موقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك” بكثير من التعليقات وتداول رواد الموقع  تفاصيل الحادث المأساوى، و كتبت”م.خ”:”صاحبتى ماتت على أيد خطيبها حب عمرها من ابتدائى.. استحملت معاه اللى محدش يستحمله قتلها أيوه قتلها قتلها علشان حبته بضمير”. وأضافت صديقة المجنى عليها:”اللي حصل أنها كانت عاوزه تبعد عنه في الفترة الأخيرة بعد ما حصل بينهم مشاكل كتير.. وقالها لو بعدتي عني هاقتلك وفضل يهددها..وهى نازله لشغلها الصبح استناها وشدها لغرفة كهرباء مهجورة وضربها بإزازة مكسورة في جنبها كتير لحد ما ماتت..ربنا يرحمها”.

المشهد الرابع

كان الليل يرخى سدوله داخل غرفة حجز كريم بديوان قسم شرطة المنتزة عندما أخذ كريم يتحدث الى زميله فى الحجز عن ندمه على فراق “شامية” واخبره ان غدا عيد ميلادها  وغدا ذكرى لاربعين على وفاتها  حاول زميله فى الحجز التخفيف عنه كما جاء بتحقيقات النيابة العامة  ومكث معه حتى صلى الفجر ثم اخلد الى النوم وعندما استيقظ مع شروق الشمس وجد “كريم” جثة معلقة فى شباك الحجز .. شنق  نفسه في شباك الزنانة مستخدما “ملاية سرير.

أمر المستشار أشرف المغربى المحامى العام لنيابات المنتزة بتشريح جثة المتوفى والتصريح بدفنها عقب ذلك ليسدل الستار على قصة حب “كريم وشامية”




 تعليقاتكم

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

CONTENT MAK Company
الهمة
 كبريتة | حنولعها  محطتك إلى المشاهدة الرايقة .. مستقبل التلفزيون