“ممرات”.. عندما التقى “فيليب جلاس” بأسطورة الموسيقى الهندية “رافى شانكار”

جلاس

“فيليب جلاس ” هو موسيقار أمريكي معاصر يبلغ من العمر 81 عامًا، يعتبره الكثير من النقاد أحد أهم وأكثر المؤلفين الموسيقيين تأثيرًا في القرن العشرين. يُعرِّف “جلاس” نفسه كملحن لموسيقي الهياكل المتكررة أو ما يُعرف باسم ال”مينيماليزم” وهى الموسيقي التي تعتمد في بنائها على تيمة لحنية قصيرة يتم تكرارها والتنويع عليها وتطويرها بطرق مختلفة طوال فترة اللحن ويمكننا التعرف على هذا النوع من الموسيقي من خلال ألبومه “غلاس ووركس“.

تميز “جلاس ” بوفرة أعماله الموسيقية؛ فله أكثر من 40 ألبوما موسيقيا تتنوع بين الأوبرا والسيمفونيات وموسيقي الحجرة والأعمال الفردية والموسيقي التي وضعها للأعمال المسرحية والسينمائية والتي ترشح منها 3 أعمال إلى جائزة الأوسكار كما حصل على جائزة البافتا لأفضل موسيقي تصويرية عن فيلم “الساعات“.

أما عن “رافى شانكار” (1920م – 2012م) فهو مؤلف موسيقي هندي معاصر كما أنه مغنى وعازف لآلة السيتار ويُعتبر أهم الموسيقيين تأثيرًا فى الموسيقي الهندية كما يُعتبر أهم عازف لآلة السيتار في القرن العشرين.

ساهم “شانكار” في نشر الموسيقي الهندية في كل أنحاء العالم من خلال جولاته الموسيقية التي قام بها في أمريكا وفى أوروبا بداية من ستينيات القرن الماضي، وأيضًا من خلال ورش العمل والمحاضرات التعريفية التي كان يقوم بها، كما ساهم في تطوير شكل الموسيقي الهندية من خلال التعاون الفني مع الكثير من الفنانين العالميين وأيضا من خلال وضع مؤلفات موسيقية لآلة السيتار مع الأوركسترا.

تميز “شانكار” أيضًا بوفرة أعماله؛ فله ما يزيد عن 60 عملًا موسيقيًا بين مؤلفات على القوالب الهندية الكلاسيكية وأعمال للأوركسترا وموسيقات تصويرية، كما أنه قد حصل مرتين على جائزة “غرامي”.

التقى “فيليب جلاس” أحد أهم وأكثر الموسيقيين تأثيرًا في القرن العشرين مع أسطورة الموسيقي الهندية “رافي شانكار” وتعاونا معًا على إنتاج عمل فني رائع وهو الألبوم الموسيقي “ممرات“.

ألبوم “ممرات” من إنتاج شركة “أتلانتيك” وقد صدر الألبوم عام 1990م وهو الألبوم الذي يجمع بين أسلوب موسيقي الهياكل المتكررة وهو الأسلوب الذي اشتهر به “جلاس” والموسيقي الكلاسيكية الهندوستانية وهى الموسيقي التي تميز بها “شانكار”.

نستمع في هذا الألبوم إلى التقاء بين حضارتين مختلفين وبين مدرستين موسيقيتين ربما تختلفان في شكل القوالب والآلات لكنهما تتشابهان في نفس الروح الفنية الصادقة والحالمة.

تعاون كل من “جلاس” و”شانكار” على تأليف هذا الألبوم وعلى التنويع على مؤلفات وثيمات بعضهم البعض في اندماج وانسجام بين الآلات الغربية مثل الكمان والتشيلو والفلوت والساكسفون والآلات الهندية مثل آلة السيتار والسارود والفينا وآلات الإيقاع الهندية.

أثبت كل من “فيليب جلاس” و”رافى شانكار” بتعاونهما فى هذا الألبوم وبالإبداع الذى نتج عن هذا التعاون أن الاختلاف ما كان أبدًا ليفسد للود قضية وأنه قد يكون نواة لأفكار وأعمال عظيمة.




 تعليقاتكم

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

CONTENT MAK Company
الهمة
 كبريتة | حنولعها  محطتك إلى المشاهدة الرايقة .. مستقبل التلفزيون