رئيس مجلس الإدارة : رشا الشامي

رئيس التحرير : أسامة الشاذلي

مغامرات هاري بوتر في السعودية .. الأسد الميكانيكي

هاري بوتر

أسامة الشاذلي

أبدي مدير المخابرات السعودية دهشته الشديدة من مظهر هاري بوتر، وأبدى تشككه للضابط المصاحب بنظرة متسائلة، لم يلحظها بوتر المشغول بالألم المتزايد في ندبته منذ وصل مدينة الرياض.

همس الضابط في أذنه طالبا عودته لصورته الأصلية حتى يقتنع الأمير بوصوله إلى المملكة، فعاد هاري إلى صورته الأصلية ، لتعود معه ابتسامة الأمير إلى وجهه، طالبه بالجلوس طالبا الغداء، قبل أن يسأله

– ايش لونك أخي هاري، كيف حالك، ان شالله طيب

هز هاري رأسه وعيناه تتابع في ذهول وصول كميات رهيبة من اللحوم تكفي العملاق “هاجريد” لمدة لا تقل عن شهرين.

اشار له الأمير ليستكملا الحديث أثناء الطعام حول المهمة التي لا يعرفها، وعذرا عزيزي القاريء لم نتمكن من استعادة المسجلات التي زرعناها داخل أحد الديوك الرومية لتسجيل على الحوار، لأن الأمير بفطنة رجل المخابرات الحصيف ابتلعها مع الديك.

اختفى الألم من ندبة هاري الذي استعاد هيئته الخليجية بمجرد مغادرة مدينة الرياض، تعثر كثيراً في محاولة التوافق مع الكرش المصاحب له في رحلته، وفكر في تعويذة للتخلص من الإحساس به، إلا أن ضابط المخابرات المصاحب نصحه بتحمله، ووعده أن يزداد حب له بالعشرة الطويلة.

وداخل مدينة نجران، أمام مبنى خاص بهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، تذكر هاري بيت “سليذرين”، وانقبض قلبه وهو يجتاز بوابته، متذكرا مالفوي وسحرة الظلام.

استقبله المسئولين بتشكك وريبة، لكن الغترة والعقال نجحت في إخفاء الندبة المميزة على وجهه، وساهم وجود ضابط المخابرات في سرعة فتح الحديث عن الأزمة التي تمر بها الهيئة.

اعتدل الشيخ المسئول بعد أن طلب القهوة لضيفيه، وتلفت حوله مستعيذاً بالله من الشيطان الرجيم، قبل أن يبدأ في الحديث عن الأزمة الأولى

– تمر المملكة بمشكلة ضخمة، قد تقلب موازين القوى في الخليج العربي بأكمله، مشكلة تؤرق طال عمره شخصياً، وتلمس العرش من تحت قدميه، ونحن المسئولين عن كشفها وحلها، لقد انتشر السحرة في ربوع البلاد، وقد اكتشفنا بالأمس وكرا للشعوذة يضم أكثر من 20 امرأة بحي أرض محبت المجاور لحي السيح بالمدينة المنورة، ووجدنا داخله ساحرة افريقية عارية، لم تستجب للاذان ولا لقراءة أية الكرسي وطارت ممتطية مقشتها ولم نتمكن من القاء القبض عليها.

ولا اخفيكم سراً، أن الملك شاهد صورها، والمقطع المصور بالفيديو لها، وقد فتح الله على المملكة وتحركت رغبته للمرة الأولى منذ عقود، وإن لم نأت بها حتى قدميه، طارت رؤسنا جميعاً تحت قدميه.

اعتدل هاري في جلسته مندهشاً، قبل ان يطلب مشاهدة صور الساحرة الإفريقية، ويراجعها على كتالوج “بروم” حفلات تخرج مدارس السحر في العالم، ويبتسم في ثقة قائلاً

– اسمها لافكوكوا مني، ساحرة معتمدة من بوروندي، تخرجت من مدرسة السحر في الكاميرون

ارتفعت ضحكة الضابط المصاحب في ثقة، بينما تنهد الشيخ في ارتياح

هاري بوتر

لم يستطع هاري بوتر النوم في ليلته الأولى داخل مبنى الهيئة، طاردته الهواجس والكوابيس المؤلمة، كما داهمه الحنين إلى اصدقائه، ولكن غفوة اقتنصته لدقائق معدودة رأى فيها دمبلدور يطالبه باستكمال مهمته، التي تبدأ داخل ذلك المبنى.

انتفض هاري منزعجاً، وخلال دقائق حاول فيها ارتداء عباءة الإخفاء لاستكشاف المكان، لم ينجح في احكامها حول جسده تماماً، وبقى الكرش خارجها، ولكنه تحرك بعد أن ياس من شفطه.

شاهد العديد من الصور المعلقة على الحوائط المطلية باللون الابيض، ذكرته بصور الاشباح المعلقة داخل مباني مدرسته القديمة في هوجوروتس، قادته قدماه إلى بدروم المبنى المغلق بباب حديدي ضخم، اخرج عصاه وألقى تعويذة للعبور، وجد نفسه بعدها أمام حارسين إفريقيين، يبلغ طول الواحد منهما مترين، ارتعد للحظات، ونبت عرق الخوف على جبهته ، إلا أن العباءة طمأنته، صرخ أحدهما مشيراً إلى زميله لرؤية كرش يسير وحيداً أمامهما، تحول المتران إلى اقزام من فرط الهلع، إلا أن أحدهما تمالك أعصابه واسرع ليدس حربته في الكرش المتحرك، نجح هاري في اللحظة الأخيرة في عكس تعويذة “نحن غرابا عك” ليختفى الكرش وتطيح الحربة في الهواء.

ساد الصمت للحظات، التقط بعدها انفاسه، إلا أن ارتفاع صوت زئير غاضب اربكه.

توقف ليستمع إلى حديث الحارسين الذي قال أحدهما للأخر

– خايف من ايه يا دنجا، احنا معانا أسد الهيئة اللي الشيطان يهابه ويهرب منه كمان

أشعلت العبارة فضول هاري، الذي عبر الباب لمواجهة أسد الهيئة الذي يخافه الشيطان.

وداخل الغرفة الحجرية المظلمة، التي جعلتها الرطوبة خانقة وعسيرة على التنفس، يكتشف هاري أسداً ضخماً، ارتفاعه يصل إلى ثلاثة امتار، وطول جسده يصل إلى تسعة أمتار، يزأر في وحشية دون توقف، يطلب معونة ابيه الروحي سيرياس بلاك، ويقترب محدثاً الاسد بلغة “البارسنيج” التي حدث بها الثعبان من قبل في غرفة الاسرار.

لايرد الاسد فيدرك هاري الذي خلع عباءة الإخفاء أنه لا يتحدث بها، يستمر الزئير دون توقف، ييقي هاري بتعويذة خاصة لتهدئة الوحوش وتخديرهم، ولا يستجيب الأسد للتعويذة، ويستمر الزئير.

يتعثر هاري في “مزيتة” فيقع على الأرض ليصطدم ببرميل زيت، يضايقه للغاية ملمس الزيت ورائحته التي ملأت جسده، قبل أن يجبره صرير مفاصل الباب الذي يفتح على الاختباء خلف البرميل محاولاً ارتداء العباءة.

يدخل ميكانيكي الاسود قائلاً

– استعنا على الشقا بالله، النهاردة ميعاد تزييت الاسد الميكانيكي، حد ينورلنا النور علشان نوقف الصوت المزعج ده شوية

قال الملك عايز أسد يخوف بيه المعتقلين، أعمل الاسد تكون جزاتي أتحبس جنبه علشان الصيانة يا مملكة 

 تعليقاتكم

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

كبدة العربيات بتيجي منين؟ .. رحلة “ساندوتش مستورد” يهدد حياتك