رئيس مجلس الإدارة : رشا الشامي

رئيس التحرير : أسامة الشاذلي

مدام عفاف .. حكاية شؤون الطلاب والست “اللي شلت نص شباب مصر”

شؤون الطلاب

الأسطى

أول حاجة بتعملها لما بتكون طالب لسة مخلص مرحلة الثانوية العامة ورايح أولى جامعة، إنك بتسحب ورقك من المدرسة وتاخد بطاقة الترشيح للكلية، وجري تروح تقدم الورق لمكتب شؤون الطلاب في الكلية -كأننا داخلين الجنة- معظمنا بيكون فرحان إنه خلص من هم الثانوية العامة والمذاكرة والدروس، لحد لما بيصطدم بمدام عفاف وأستاذ حسين في مكتب شؤون الطلاب.

موظفين شؤون الطلاب غالبًا يبكونوا ستات وماعرفش إيه العلاقة، وببساطة كدا هم جزء مهم جدًا جدًا من إدارة أي كلية، مهامهم كتيرة ومهمة فعلًا، ومن بينها لأ دي أولها استلام ملفات طلاب الثانوية العامة أو الشهادات المعادلة ليها، وطبعا تسجيل بيانات الطلاب والمواد اللي هيدرسوها لو فيها مواد اختياري، وتسجيل بيانات إيصال الرسوم الدراسية طبعًا.

المشهد مع مدام عفاف بيكون كالتالي:

طالب مشاعره مختلطة بين التوتر والسعادة تحسه تايه، ماشي وضهره كدا فيه انحناءة بسيطة، ربما من شنطة المدرسة اللي شالها 12 سنة بمختلف المراحل الدراسية، أو من هم ووهم الثانوية العامة اللي بيشيلوه الأهل للطلاب، في إيده “ملف أوراقه” مش عارف يروح فين –طبيعي جدًا لأنه أول يوم- يسأل فرد أمن “أنا اتقبلت في الكلية وعايز أسلم ورقي.. أسلمها فين”.. يرد العامل ” مدام عفاف شؤون طلاب.. هناك”، فيتجه للمكتب.

يخبط الطالب على باب مكتب شؤون الطلاب اللي فيه مدام عفاف، لكن ماحدش يرد، فيفتح الباب بنفسه ويدخل، “لو سمحت عايز أسلم ورقي لمدام عفاف”، ترد إحدى العفافات مشاورة بإيدها للنافذة وهي بتمضغ الأكل “من برا من الشباك بعد إذنك” –يبدو أن الغرفة منطقة عسكرية محظور دخولها- يخرج الولد متجه للشباك ليجده مغلقًا، يرجع تاني للغرفة “الشباك مقفول حضرتك”، فترد هي بعصبية طبعًا “أه هنخلص فطار ونفتحه ننادي عليكم استنى”.

يفضل الطالب مستني جنب زملائه، لحد لما مدام عفاف تخلص أكل وشاي وأحيانًا مكالمات التليفونية وكل ده طبعًا في وقت الشغل، وبعد كدا تقرر تفتح الشباك للطلاب وتتريق عليهم” إيه مستعجل على إيه أنت وهو يا أحمد يا زويل”.

طبعًا لو أنت في كلية خاصة وبتدرس بنظام الساعات المعتمدة، وليك حد أدنى وحد أقصى من تسجيل عدد ساعات الدراسة، فمدام عفاف هتتخانق معاك وهتنصحك تاخد الحد الأقصى عشان تخلص وتنجز، رغم إنك شايف إن كل ما عدد ساعات الدراسة قل هتتستوعب وتستفيد أكتر، وساعتها هي هتقولك “أنت كدا شكلك مبلط معانا في الخط ومش هتخلص في 4 سنين وممكن كمان تتفصل”.. مش قادر أفهم مدام عفاف الصراحة.. عامة شكرًاعلى الطاقة الإيجابية في أول سنة دراسة بالجامعة.

* كل ماتاخد عدد ساعات أكتر كل ماتدفع أكتر إن شاء الله 😀

 نروح بقى على المكتب اللي جنب مدام عفاف، أيوة هو بعينه بشكله الـ… حلو، الأستاذ حسين، إن جيت للحق فهو مختلف تمامًا عن مدام عفاف، تقريبًا هو أحسن مثال للموظف الجميل صاحب مقولة “فوت علينا بكرا.. أو مش هتشربنا شاي يا أستاذ”، يحسسك إنه أهم واحد في الكلية وممكن يعطل لك ورقك من غير أي سبب – يعني مش نازل له من زور- أو متضايق من حاجة شخصية فمش مركز دلوقتي.

مرة واحد صاحبي نجح في اختبارات كلية ما، والاختبارات كانت في مكان غير مكان مقر الكلية، المهم شهادة تجاوز الاختبارات من الطبيعي إنه بتتحول لمقر الكلية الأساسي من خلال أحد الموظفين وفعلًا حصل، لكن جه صاحبي يسلم ورقة الترشيح وباقي الورق، أستاذ حسين صدم معظم الطلاب “فين ورقة تجاوز الاختبارات بتاعتكم يا شباب، أه افتكرت دي في المخزن الفلاني والمفروض كنا نفرزها الأول ونجمع الورق كله في ملف واحد.. طيب تعالوا بكرا بدري عشان تفرزوها وروحوا النهاردة” .

يروح الطلاب مقهورين من المشوار والزحمة والوقت اللي راح على الفاضي، ويجوا تاني يوم عشان رحلة البحث عن ورقة، منهم اللي لاقى ورقته، ومنهم اللي لقى الورقة كأنها طالعة من الزبالة، ومنهم اللي مالقاش خالص فاضطر يرجع لمقر الاختبارات –زي مانصحه أستاذ حسين- وللأسف برضه مالقاش حاجة، لحد لما أستاذ حسين قالوا واللي يلاقيلك الورقة تديلوا إيه… الولد ادى لأستاذ حسين 20 جنيه والورقة طلعت ليه ولغيره –سبحان الله- موظف عبقري وساحر الأستاذ حسين ده.

تقريبًا ده اللي بيحصل للطالب لما بيتعامل مع موظفين شؤون الطلاب “أنتم بتعاملوني كدا ليه؟!”  ↓↓↓

طبعًا أستاذ حسين برضه لما يتنرفز أو يزعل بيقفل الشباك وميكملش شغل.. أو ما يجيش فيتقال لك معلش موظف شؤون الطلاب ماجاش النهاردة، هو موظف واحد في المكتب! ماله التسجيل الإلكتروني للمواد والبيانات بس.. مش هيرحمنا من الـ…

 

 تعليقاتكم

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

CONTENT MAK Company