ما تفوتنيش أنا وحدي .. من صاحب تلك الأغنية؟

ما تفوتنيش أنا وحدي

الكل يعرف أغنية “خلي شوية عليك” أو ما تفوتنيش أنا وحدي التي أداها الملحن الكبير الراحل “سيد مكاوي” على مسرح في بغداد، بالطبع الأغنية من أشهر أعمال الملحن الراحل، وهي من كلمات “حسين السيد”، ولحنها “مكاوي” من مقام بياتي. والمقام البياتي هو مقام الشوق والحب والعتاب، لذا اختياره كان موفقا من الملحن، فكلمات الأغنية تستعطف الحبيب وهو يقول “خلي شوية عليا، وشوية عليك”.

نعم رأينا سيد مكاوي يغني الأغنية، لكن دوما ما كنت أتساءل، من هو صاحب الأغنية الأصلي؟ لمن لحنها “سيد مكاوي”، بالطبع لم أجد إجابة شافية، حتى وقت قريب، حيث كنت أتناقش مع أحد أصدقائي حول أداء أحد المطربين لها، فأخبرني أنه لا يحبها منه، لإضافته لمسته على اللحن الذي يتميز بالهدوء، وجعله لحنا صاخبا عالي الصوت، وأنه يفضل أداء مطربها الأصلي، وهذا المطرب كان “عماد عبد الحليم”.

لمن لا يعلم من هو “عماد عبد الحليم”، هو مطرب اشتهر ما بين منتصف السبعينيات إلى منتصف التسعينيات، شقيق الملحن “محمد علي سليمان” وخال المطربة الكبيرة “أنغام”، تبني “عبد الحليم حافظ” موهبته ومنحه اسمه، وقدمه بنفسه، وقيل إن تبني “عماد” كان محاولة من العندليب الأسمر لمواجهة شعبية “هاني شاكر” الكاسحة والتي بدأت تؤثر على “عبد الحليم ” نفسه، فقيل لحليم “مينافسش العيل غير عيل زيه” فكان تبني “عماد” هو الحل.

اشتهر عماد بالعديد من الأغنيات منها “حظي معاكي يا دنيا” و “المدن” لكن بغرابة شديدة بقيت “خلي شوية عليك” طي النسيان، لم أسمعها بصوته في الراديو، ولم أسمعها إلا مؤخرا في تسجيل غير نقي للأسف، يمكنكم سماعه عبر هذا الرابط:

المفاجأة الثانية التي توصلت لها بعد البحث والتنقيب هو وجود نسخة أخري قديمة مسجلة لأغنية ما تفوتنيش أنا وحدي بصوت الفنانة الراحلة “مها صبري”، وللأسف فشلت في تحديد تاريخ تسجيل الأغنية، لكنها نسخة تستحق السماع، ويمكنك سماعها من هذا الرابط أيضا.

الأغنية لم تتوقف عند “عماد” فحسب، فبعد رحيله المفاجئ عام 1995، غناها “سيد مكاوي” في حفل ببغداد، وعبره، انتشرت ما تفوتنيش أنا وحدي انتشارا واسعا، عبر كل أنحاء الوطن العربي، فأعاد غنائها العديد من المطربين من أشهرهم “صابر الرباعي” وهو بالمناسبة المطرب الذي كنت أتجادل وصديقي بشأنه، كذلك “وائل جسار” أعاد غنائها مسجلة بصحبة فرقة موسيقية، كذلك المطربة التونسية الشهيرة “أمينة فاخت” والمطربة “شيرين عبد الوهاب”، حتى “هاني شاكر” نفسه غناها في إحدى حفلاته.

أما عن نسختي المفضلة من ما تفوتنيش أنا وحدي والتي دوما ما أحب سماعها، هي نسخة الفنان “علي الهلباوي” التي يغنيها بصحبة فرقته على مسرح “ساقية الصاوي”، أفضلها لأسباب عدة، منها صوت “علي” القوي الذكوري، والذي يضيف للأغنية بعدا جديدا، بعيدا عن الاستعطاف وأقرب للوم الأحبة.




 تعليقاتكم

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

CONTENT MAK Company
الهمة
 كبريتة | حنولعها  محطتك إلى المشاهدة الرايقة .. مستقبل التلفزيون