رئيس مجلس الإدارة : رشا الشامي

رئيس التحرير : أسامة الشاذلي

ما لا يقال عن محمود الخطيب

ما لا يقال عن محمود الخطيب

أسامة الشاذلي

مقطع من رواية “نوستالجيا”

يونيو 2013 – دار نهضة مصر

بمجرد انتهاء اذان العشاء صلى الأب في غرفته، بينما ظل نديم يلعب بتلك الكرة الزجاجية الموضوعة على مكتب الوالد.

أنهى والده صلاته ثم أشار لطفله الذي بلغ العاشرة منادياً

  • انت مبتصليش ليه يانديم
  • هو أنا لازم اصلي يا بابا

ابتسم الأب الجالس على سجادة الصلاة واحتضن الطفل بحنان وقال

  • كلنا لازم نصلي علشان ربنا ميزعلش مننا ولا النبي

تخلص نديم من حضن الأب وقال في حماس

  • أنا عايز أبقى نبي

قهقه الاب وارتفعت ضحكته وهو ينهض ويلملم سجادة الصلاة وسأل نديم

  • نبي زي مين؟
  • زي بيبو

نبتت علامات الدهشة على وجه الأب الذي انحنى واقترب بوجهه من الصغير

  • بيبو مين
  • الكابتن محمود الخطيب، انت مشفتوش يا بابا هو بيجيب الجون في كوتوكو في النهائي

ابتسم الأب وجذب طفله ليجلسه على رجله على الأريكة وهو يقول بهدوء

  • بص يانديم الخطيب ده لعيب كورة عظيم، بس النبي حاجة تانية، النبي أعظم انسان في البشرية، ربنا بعته علشان يهدينا ويعرفنا الإسلام

ابتسم نديم ببراءة وقال

  • خلاص أنا لما أكبر حابقى نبي لعيب كورة عظيم

هكذا رأيت الخطيب طفلا

كان البطل الأسطوري لجيلي بأكمله ذلك اللاعب الفذ الذي نحلم بمتابعته داخل الملعب، والذي خسرت بسببه أثناء لعبي لنادي الشمس تحت 14 سنة عام 1987 مباراة أمام النادي الأهلي بنتيجة 7 – صفر، فقط لأن الخطيب وقف ليداعب الكرة خلف مرمانا في الشوط الثاني، تركنا المباراة ووقفنا نشاهده، بكينا يوم اعتزاله، وتسائلنا متى يعود رئيساً للنادي، هذا ما يستحقه الأهلي وما يليق بالخطيب.

ذلك اللاعب الذي خلطت بينه وبين الأنبياء طفلاً، ثم عشقنه مراهقاً واحترمته كبيراً.

والذي أمتعنا كلاعب واكتسب احترامنا كإداري وسينال دعمنا رئيساً للنادي الأهلي.

 تعليقاتكم

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

CONTENT MAK Company