رئيس مجلس الإدارة : رشا الشامي

رئيس التحرير : أسامة الشاذلي

مايك هيوز المجنون.. صانع الصواريخ المنزلية

الأسطى

“أنا لا أؤمن بالعلم، أعرف الكثير عن الديناميكا الهوائية وجريان الموائع وكيف تتحرك الأشياء في الهواء، لكن هذا ليس علمًا، هي مجرد صيغة، ولا يوجد فرق بين العلم والخيال العلمي”، هذا التصريح يخص “مايك هيوز المجنون”، سائق ليموزين أمريكي وصانع صواريخ منزلية، وكلمة “مجنون” هُنا ليست سُبّة، وإنما كُنية اختارها “هيوز” لنفسه، حتى تكون وصفًا لا يحتاج إلى شرح.

عام 2014، طار “هيوز” فوق مُنتزة جراند كانيون الأمريكي مسافة تقترب من الكيلومتر، داخل صاروخ بُخاري صنعه منزليًا من الخُردة، ونجح بالفعل في طيرانه، حيث أثار جدلًا كبيرًا حول قدرة الشخص على صناعة صاروخًا بنفسه، حتى وإن لم يؤمن بالعلوم، حيث أنه يُعتبر من مجتمع الأرض المسطحة، وهو مجتمع يرفض جميع النظريات والتجارب العلمية التي تُثبت أن الأرض بيضاوية الشكل.

يعتبر “هيوز” نفسه متهورًا وقادرًا على تنفيذ التجارب الخطرة، لذا يُحضّر حاليًا إلى الطيران مسافة 1.6 كيلومتر فوق مدينة مهجورة في ولاية كاليفورنيا وعلى ارتفاع يتخطى الـ 500 متر، بصاروخ صنعه بتكلفة 20 ألف دولار تقريبًا، وحينما سُئل على خطورة فعله أجاب بأننا جميعًا لن نبقى على الأرض أحياء فلا مانع من التجربة.

عندما طار “هيوز” عام 2014 في محاولته الأولى للطيران بالصواريخ المصنوعة منزليًا، أُصيب وقت هبوطه بالمظلة غير المطابقة للمواصفات، واحتاج إلى ثلاثة أيام حتى يتعافى، ولم يقتنع بأن تنفيذه لمثل هذه التجارب دون التأكّد من مُعدلات الآمان قد يودي بحياته، وأعلن أن التجربة القادمة ستُبث بحثًا حيًا على اليوتيوب، وأنها لن تكون الأخيرة.


 تعليقاتكم

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

La Fiesta Events Egypt
CONTENT MAK Company