رئيس مجلس الإدارة : رشا الشامي

رئيس التحرير : أسامة الشاذلي

لعنة الهجوم على ” حسن سبانخ ” تُصيب 4 مسلسلات رمضانية

الأراجوز

عام 1983 أصدر القاضي مرتضى منصور حُكمًا بحبس الفنان عادل إمام لمدة عام، بتهمة إهانة مهنة المحاماة -لم يُنفذ- وذلك بسبب تجسيده شخصية محامٍ يُدعى حسن سبانخ في فيلم الأفوكاتو، بشكل رأه عدد من المحامين “لا يليق” بمهنتهم، وكأن مهنة المحاماة  لا يوجد بها شخصية واحدة كـ ” حسن سبانخ “، وكأن رأفت الميهي قال في فيلمه إن المحامين كلهم فاسدون ومتلاعبون مثل حسن سبانخ!

المشكلة لم تكن مشكلة عادل إمام ولا رأفت الميهي بالطبع، ولا في مهنة المحاماة العظيمة، المشكلة تكمن في أشخاص لا يعترفون بأن لديه أخطاء، وأن مجال عملهم مثله ككل مجالات العمل به الطيب والسيء، لا قدسية لأحد.

الغريب أن عددًا من هؤلاء ممن يقولون إنهم يثورون لمهنتهم ويرفضون أي إهانة تُوجه لها أو إظهار أي نموذج فاسد، هم أنفسهم من يطلقون أحكامًا مطلقة على التمثيل والممثلين، يسخرون محاولين التقليل من المهنة بقولهم “الممثلين دول مشخصاتية” وكأن لفظ التشخيص يجلب العار مثلًا، وهم أنفسهم من يعتقدون أن الممثلين يعيشون حياة كلها ترف ومجون وكأنهم من أسياد العصر الجاهلي في الأفلام القديمة يشربون الخمور ليلًا نهارًا ويملكون عشرات الجواري! وكلهم يملكون ملايين الجنيهات!

في عام 2017 أصابت لعنة الهجوم على حسن سبانخ 4 مسلسلات رمضانية، بين التمريض والمحاماة والضيافة الجوية:

أول الأعمال المصابة لعنة سبانخ، كان مسلسل “أرض جو” الذي تشارك في بطولته الفنانة غادة عبدالرازق؛ إذ أعلنت النقابة العامة في بيان أن الأعمال الفنية تتجاهل الإيجابيات وتركز على الحالات السلبية وهي 1 % من المجمل، لذا ستتخذ كل الإجراءات القانونية ضد فريق عمل المسلسل، بعدما أظهروا مهنة الضيافة الجوية بصورة “مغلوطة”، وأعلن عدد من المضيفات غضبهن لتصوير حياتهن على أنها حياة “للتعارف على الركاب واستغلال بعضهم، والسهر وشرب الخمر، ومعاكسة قائد الطائرة لهن”، مؤكدين أن هذا لا يمت للواقع بصلة.

ردت أسرة المسلسل مؤكدة على احترام فريق العمل لمهنة الضيافة والفخر بمجهودهن، لكن العمل لا يتعرض للمهنة نفسها، بل يناقش حياة وقضايا اجتماعية لشخصيات من وحي الخيال المؤلف.

المحاماة مرة أخرى، حقق مسلسل كلبش الذي يشارك في بطولته الفنان أمير كرارة نجاحًا كبيرًا هذا العام، لكن نقابة المحامين أزعجها جملة من حوار العمل “محامي بـ 3 ساغ” ووصفتها بالجملة المهينة لمهنة المحاماة، ومن ثم رُفعت دعوى قضائية ضد فريق العمل، وتمت المطالبة بوقف بثه على الشاشات، ورد كرارة نافيًا نية الإساءة لأي مهنة، مؤكدًا على احترامه لكل المهن، ولكن كل مهنة بها النموذج الجيد والفاسد أيضًا.

وللتمريض نصيب من هذا الهجوم، فنقابة التمريض رفعت هي الأخرى دعوى قضائية تطالب فيها بوقف مسلسلي “وضع أمني، شاش في قطن”، لأنهما أهانا المرأة المصرية، إضافة إلى الإساءة لمهنة التمريض بالطبع ومخالفة المادة 51 من الدستور، والاعتراض كان على إظهار ممرضة لا تفقه شيئًا عن التمريض، ومناداتها باسم فايزة، وظهور أخرى تتحدث في الهاتف المحمول طوال الوقت.

وبالطبع نفى بيومي فؤاد كمن سبقوه نية الإساءة! مشددًا “المسلسل كوميدي فانتازي”، مشيرًا إلى أنه لا يناقش مشاكل التمريض الموجودة بالفعل.

يا سادة الأسهل لكم أن ترسموا لهم جناحين وتجسدوهم جميعًا كالملائكة، هؤلاء لا يخطئون أبدًا.

العالم الراحل مصطفى محمود كان يقول “الاعتراف بالحقيقة هو الأمل في إصلاح المسار”.

 تعليقاتكم

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

كبدة العربيات بتيجي منين؟ .. رحلة “ساندوتش مستورد” يهدد حياتك