لصوص الاثار سرقوا الاكتشاف الآثري الجديد

 

من المعروف لدى الجميع ان مدينة ملوى الواقعة جنوب المنيا ، تحمل فى بطون جبالها وأرضها العديد من الاسرار الفرعونية القديمة التي جعلتها تعرف باسم ” بلد بتزرع الاثار ” ، كنايه عن وجود العديد من الاثار فى باطنها ، تلك المدينة التى تمتلك قرى بعينها آثار تتحدث عن عظمه القدماء المصريين وعصور مختلفة جمعت بينهم تلك القري ، من بينهم ” قرية الادارة ، وقرية الاشمونين ، وقرية تونا الجبل ” .

احد التوابيت الخشبية التي تبقت في الغريفة

10 كيلوا متر داخل حضن جبال قرية تونا الجبل ، طوال طريقك تجد الحفائر يمينا ويسارًا تلك الحفائر هي نتاج التنقيب عن الاثار من قبل الخارجين عن لقانون ، واذا حالفك الحظ ولم تغرز سيارتك فى رمال تونا الجبل الكثيفة ستجد نفسك امام الغريفة ، تلك المنطقة الاثارية التى زعم وزير الاثار ، انها اكتشاف اثري ضخم ، فقل ان يصل اليها المنقبون والباحثون فى شئون الاثار وصل اليها الحالمون بالثراء السريع لـ”لصوص الاثار” ، بالفعل وصل اليها ونهب ما نهب وترك الباقية لـ”هيئة الاثار” ، لتعن من خلالها الاكتشاف الاثرى الضخم .

بقايا تابوت خشبي

حين وصلنا الى تلك المنطق ” الغريفة” ، لحضور المؤتمر الضخم التى جمع من خلاله وسائل الاعلام المصرية و الاجنبية ، لم نكن نعلم ما هى الغريفة وما هو الاكتشاف الضخم الاثري ، ليفاجئنا الوزير خالد العنانى بان يد اللصوص طالت بعض منها بحجة بحثًا عن ما يعتقدونه بوجود الـ”زئبق الاحمر” .. ولكن حينما حاولنا النزول الى السراديب لنرى ما يتحدث عنها لـ”عنانى” ، وجدنا ما كان متوقعًا ، 90 % من التوابيت حجريه خالية ، عرائس حجرية ، بقايا ادمية تم العثور عليها ، 40 تابوت لكهنة وكبار موظفين كانوا يعبدون المعبود الأساسي لهم وقتها “جحوتي”، معظمهم فارغ والباقى منه بداخله بقايا ادمية فقط ، وتمثال حجرية ومجموعة قليله جدا من المجوهرات تلك المجوهرات التي سقطت سهوا من ايدى اللصوص .

توابيت خشبية و حجرية

لنتيقن تمام ان اللصوص سبقوا اساتذه التنقيب بـ”48 عاما ” ، واكتشفوا السراديب وعبثوا بها وسرقوا ما له قيمة وتركوا ما تبقى منهم للاثريين ليعلنوا من “الغريفة” وهى تصغير لكلمه غرفة انه اكتشافًا اثريًا حديثًا … حين تحاول التدقيق فى التوابيت تجد حجم الخسارة التي سببها اللصوص الذين اكتشفوا تلك المنطقه منذ السبعينيات ، والتي قالها العنانى اثناء مؤتمره الصحفي “وجدنا علبة كبريت .

????????????????????????????????????




 تعليقاتكم

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

CONTENT MAK Company
الهمة
 كبريتة | حنولعها  محطتك إلى المشاهدة الرايقة .. مستقبل التلفزيون