كلمة ونص: نجاة والشرنوبي (تعظيم سلام للجيش المصري)

نجاة

كعادتها تتكتم نجاة لقاءها الغنائي مع الملحن صلاح الشرنوبي، المنتظر طرحه خلال الأسابيع القليلة القادمة، غنت نجاة لصلاح قبل نحو 20 عامًا الأغنية العاطفية  (اطمن)، وهذه المرة تعود مع (تعظيم سلام للجيش المصري).

لم يطلب منها أحد الغناء  للجيش، قطعا لم يحدث، ولكن نجاة دائما مشاعرها الوطنية حاضرة، ولن تكتفي فقط بالغناء الوطني، حيث إنها تعد أغنية عاطفية أيضا مع صلاح الشرنوبي، وبنفس التكتم والسرية تفرض على الجميع ألا يبوحوا بالتفاصيل.

كانت نجاة قد غابت قبل مطلع الألفية الثالثة  في مرحلة صمت زادت على 16 عاما، قبل أن تعاود اللقاء مع الجمهور منذ عام ونصف العام في لحن (كل الكلام) للشاعر الكبير  الراحل عبد الرحمن الأبنودي وتلحين طلال وهو الاسم الحركي للملحن السعودي الأمير خالد بن فهد، لماذا قررت التوقف فجأة سؤال لم تجب هي عنه وقتها ولا الآن؟ فقط عن طريق صديقتها الكاتبة الكبيرة سناء البيسي أعلنت ذلك للجمهور و(من غير ليه).

جاء قرار العودة أيضا (من غير ليه)، سوى أننا تابعنا أخبارًا متفرقة وغير مؤكدة ، حتى سمحت هي بالتأكيد.

كعادتها فكرت وتراجعت أكثر من مرة، فهي التلميذة النجيبة لأستاذها الأول موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب في (الوسوسة)، سافرت لليونان مرات عديدة، حيث تم التسجيل الصوتي هناك في سرية شديدة تحت قيادة الموزع يحيي الموجي الذي قاد الفرقة الموسيقية، وبعد ذلك أخرج الأغنية تليفزيونيا هاني لاشين، إلا أنها أوقفت بعد أسابيع قلائل عرض الأغنية؛ لم يكن الشريط المرئي على مستوي ترقبنا لها، ربما ضيق الوقت حال دون تقديم نتاج أفضل، هاني لاشين الذي أسندت له نجاة تلك المسؤولية مخرج كبير له العديد من الإنجازات الفنية مثل فيلمي (أيوب) و(الأراجوز) بطولة عمر الشريف، إلا أن لكل جواد كبوة .

استعان لاشين في إخراجه للأغنية بمشاهد من فيلم (لا يا ابنتي العزيزة) إخراج حلمي رفلة وتحديدًا أغنية (ليلة من الليالي فاتونا)، أي أننا كنا نشاهد نجاة قبل نحو 40 عامًا ، كان من الممكن أن يراها الجمهور ولو بصور سريعة، كما حدث مؤخرا مع فيروز ولكن من الواضح أنها رفضت تماما ذلك.

يبقي الأهم أن نجاة عادت مع (( كل الكلام ))،  وستعود مجددا بأكثر من أغنية ، لتؤكد أن الكلام لم ينقطع بعد  مع عشاقها وهم الملايين الذين يطوقون لسماع الصوت الذي لم يعرف يوما النشاز ،  من الواضح أن نجاة لديها مشروعها الفني المتكامل لكي تواصل رحلة العطاء ، نجاة هي ثاني مطربة مع فيروز  لا تزال في الساحة ، ولا يزال بينهما والجمهور حالة دافئة من التواصل ، أتصور أن هذه المرة ستحرص نجاة على ألا تطرح الأغنية فضائيا إلا بعد أن تضمن كل  التفاصيل، أو لعلها ستكتفي في البداية بتقديمها إذاعيًا وبعد أن تطمئن ستسمح بالانطلاق فضائيا صوتا وصورة.

نجاة من الصعب أن تجدها على الموجة مع الإعلام وهي لا تقتنع ببساطة بأهمية أن تُطل مباشرة على الناس، بل أظنها تعتقد أن هناك سوء نوايا من عدد من الإعلاميين، أو أن الصحافة من الممكن أن تُسيء إليها بذكر آراء على لسانها لم تدل بها، في كل الأحوال نجاة ستواصل العودة وهذا يكفي جدا، ستغني حبا للوطن وتغني أيضا للحبيب، وعلينا أن نتذكر دائما أنها تحمل منذ نصف قرن لقب (صوت الحب)!




 تعليقاتكم

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

CONTENT MAK Company
الهمة
 كبريتة | حنولعها  محطتك إلى المشاهدة الرايقة .. مستقبل التلفزيون