فساتين خالدة.. فستان واحد قد يعني الكثير

فستان

من حق كل فتاة الحصول على فستان واحد مميزعلى الأقل في حياتها، مهما كانت طبيعة تلك المرأة أو منصبها أو مسؤولياتها تظل تسعد بفستان جديد يظهرها أجمل، هذا هو ما فعلته العرافة لسندريلا، كانت لحظة الحفل هي اللحظة المناسبة لتحصل سندريلا على فستانها المميز، وهذا هو السبب الذي يجعل فستان الزفاف الأبيض هو كل اهتمام العروس في الفترة التي تسبق زواجها، فهو الفستان الذي سترتديه لمرة واحدة ولكنها ستظل تذكرها للأبد.

وكما يوجد لدى كل فتاة فستانها الأبدي الذي سيظل ساكنا في عقلها، فإن عقل التاريخ يحمل فساتين لبستها أجمل نساء في التاريخ وذهبن وبقيت الفساتين لتذكر العالم بروعة تلك اللحظات.

أول هذه الفساتين هو فستان الانتقام كما أطلقوا عليه والذي ارتدته الأميرة ديانا بعد أن أعلن زوجها الأمير تشارلز بخيانته لها عام 1994، لتظهر ديانا ترتدي ثوبا أسود كان حديث الصحافة وكان الرد الأبلغ على خيانة الأمير.

 كما يعتبر فستان فيفيان لي الأخضر القطيفة الذي ارتدته في فيلم   Gone with the wind     من أشهر الفساتين والتي سيظل التاريخ يذكرها كما يذكر الفيلم والرائعة فيفيان لي والتي قيل عنها إنها عطر الأنوثة.

ويعتبر الفستان الذي ارتدته كارل لومبارد في فيلم my man Godfrey من أشهر الفساتين الأيقونية وقد كان أنيقا ومميزا بتصميمه والوشاح الطويل على كتفيها ولونه الذهبي المميز.

إن أسهل طريق للأناقة هو ارتداء فستان أسود بتصميم بسيط، وفستان أودري هيبورن في فيلم Breakfast at tiffany’s هو الدليل الذي يؤكد هذه القاعدة، هذا الفستان تم اعتباره من أجمل الفساتين السوداء في التاريخ والذي امتاز ببساطة تصميمه ومناسبته لأودري ببراءتها وجمالها الرشيق الأخاذ الذي زاد الفستان تألقا.

كما جذبت إليزابيث هيرلي الأنظار إليها حين كانت لا تملك كثيرا من الشهرة حين ارتدت فستانا أسود تميز بشيء بسيط وهو دبابيس فيرساتشي في جانبيه، فالتصميم كان جريئا ومميزا ولافتا جدا حينها.

ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن تتحدث عن الفساتين دون ذكر الجميلة مارلين مونرو ملكة الإغراء والتي امتازت على مدار تاريخها بأن كل ما ترتديه هو أيقونة ليس لتصميم الفستان ولكن لأنه احتضن جسد مارلين القادر على تحويل بساطة الفستان إلى الإثارة تمشي على قدمين، فكان لها نصيب الأسد من الفساتين الأيقونية التي لا يمكن أن يرتديها أحد بعد مارلين.

الفستان الأول لمارلين والذي لا يمكن نسيانه هو الفستان الأبيض أو كما يطلق عليه الفستان الطائر، إنه الفستان البسيط جدا في تصميمه حين ارتدته مارلين ووقفت على رصيف المترو فتطاير الفستان ليكشف عن ساقي مارلين الجميلتين وظهرت هي في صورتها الأثيرة وهي تحاول منع تطاير الفستان، وحتى الآن يطلق على لحظة تطاير أي فستانMarilyn moment .

ومن أهم أفلامها أيضا فيلم river of no return والذي ارتدت فيه فستانا أخضر اشتهر بشدة.

وأيضا الفستان الوردي بدون أكمام والذي أدت به استعراض في فيلم diamonds are a girl’s best friend .

 وفي فيلم some like it hot ارتدت مارلين واحدا من أجرأ فساتينها وهو الفستان الأسود الشيفون والذي كان يكشف عن صدرها وظهرها والذي امتاز بقماشه الشفاف وبساطة تصميمه.

 

ولا يمكن أن تذكر الفساتين الأيقونية دون أن يأتي ذكر الفستان الذي ارتدته مارلين في عيد ميلاد الرئيس جون كينيدي الخامس والأربعين، والذي عرض للبيع في مزاد علني وبيع بمبلغ 4.8 مليون دولار،  والذي قيل عنه إنه كان ضيقا للغاية على جسد مونرو إلى درجة أنها لم ترتد شيئا أسفله، وأن الغرز الأخيرة في الفستان خيطت بعد ارتداء النجمة الشهيرة له قبل دقائق من ظهورها على المسرح في قاعة ماديسون سكوير جاردن عام 1962 لتغني بصوتها المثير “عيد ميلاد سعيد للسيد الرئيس”.

لم تكن مارلين محظوظة في حياتها ولكنها بالتأكيد كانت محظوظة في فساتينها والتي أضافت فتنتها سحرا عليها، وسواء كانت الفتاة شقراء أو سمراء، سمينة أو نحيفة، طويلة أو قصيرة فإن كل فتاة تستحق فستانا واحدا مميزا على الأقل.




 تعليقاتكم

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

CONTENT MAK Company
الهمة
 كبريتة | حنولعها  محطتك إلى المشاهدة الرايقة .. مستقبل التلفزيون