رئيس مجلس الإدارة : رشا الشامي

رئيس التحرير : أسامة الشاذلي

علاء ولي الدين.. بدري عليك يا صغير القلب

علاء ولي الدين.. بدري عليك يا صغير القلب

كيرلس داود

الكوميديا أنواع والكوميديانات أنواع أيضاً وتحدثنا في مقال سابق في المولد عن أنواع الكوميديانات وذكرنا منهم أنواعاً كثيرة ونخص بالذكر في هذه الكلمات نجماً سطعت نجوميته في عالم السينما والمسرح والدراما في أواخر التسعينيات من القرن الماضي وينتمي لفئة الكوميديان المجروح، فنحن نتحدي اليوم عن علاء ولي الدين.

خمسة عشر عاماً من الفراق

نعيش هذه الأيام ذكري هذا الخبر الذي فجعنا كثيراً يوم 11/ 2 / 2003 وكان بمثابة مفاجئة حزينة علي جماهيره في مصر والوطن العربي وهو خبر وفاة علاء ولي الدين عن عمر لم يتعد الأربعين عاماً الذي أحبه الشعب المصري كثيراً ولن تسمع أي رد أمام ذكر لعلاء ولي الدين سوى كلمة .. الله يرحمه.

سلملنا بقي ع التروماي

في كل مرة يقدم فيها علاء ولي الدين لمعهد السينما يلقي رداً واحداً ” سلملنا بقي ع التروماي ” مما دفعه إلي الالتحاق باكاديمية نور الدمرداش للتمثيل وتتلمذ علي يديه ويعتبر ” الدمرداش ” مكتشفه الفعلي وقدم أدواراً ثانوية كثيرة منها علي الزيبق وغبي علي الزيرو وبخيت وعديلة والإرهاب والكباب و المنسي وأيس كريم في جليم إلي أن التقي صديق عمره الفني القصير ” محمد هنيدي ” وقدموا سوياً فيلم حلق حوش الذي اعتبره شخصياً فاتحة الخير علي الثنائي الكوميدي الأشهر في شباب التسعينيات والذين سميت بإسمهم المرحلة ” السينما الشبابية ” ويقدموا بعدها ” وانت عامل إيه ” وهو أول محاولة لعمل سيت كوم في مصر وكان جيد إلي حد كبير وخفيف الظل وشاركهم صلاح عبد الله وعلاء مرسي وهالة فاخر.

علاء ولي الدين ” الناظر “

توالت بعدها أدوار علاء ولي الدين وحصل علي فرصته الأولي في البطولة المطلقة في فيلم عبود علي الحدود مع كريم عبد العزيز وأحمد حلمي وبعدها توج حياته الفنية بأهم وأفضل أعماله علي الإطلاق وهو فيلم ” الناظر “،لم اصدق ضحكتك يوماً يا ابن الموت المجروح ضحكتك المجروحة المتألمة التي بقت علي وجهك طيلة عمرك القصير علي الرغم من أنها ضحكة طفلة وكنت أراك تتعامل بمبدأ ” الناظر ” أي هذا الجبل الجليدي الذي يبطن اكثر ما يظهر كنت ارى همومك علي وجهك الطفولي البسيط وعلمت كم الألم الذي رأيته في حياتك خينما قررت تشتري مدفن قبل حتى أن تنتهي من تجهيز شقتك وصدقتك أكثر حينما قلت لزميلك ” أشرف عبد الباقي ” عاوز أبقي أشيك تخين في مصر وصممت علي توزيع الأضحيات بنفسك قبل وفاتك بساعات وقلت لوالدتك ” أظن أنا كدا تمام ” يا ” ابن العز ” حتي فيلمك الأخير الذي رآه الناس سيئاً رأيته انا جميل بسببك ووالله كنت أعلم أنك لن تبقي كثيراً علي تلك الأرض الفانية.

بدري عليك يا صغير القلب 

يا من أحببت مشاركة من هم أقل منك شهرة وانتشار وحب لدي الجمهور وسمحت لهم بمشاركتك بطولات أفلامك وخرج من بين يديك أشهر قامات الكوميديا في الوقت الحالي ” كريم عبد العزيز – أحمد حلمي – محمد سعد”  ولكن لم يلق أحدهم نفس مقدار الحب الذي لقيته أنت في حياتك فلم يتمتع أحد بصدقك .. ألف رحمة ونور يا علاء.


 تعليقاتكم

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

CONTENT MAK Company
الهمة