رئيس مجلس الإدارة : رشا الشامي

رئيس التحرير : أسامة الشاذلي

طلق صناعي: عندما تدفعك الأحداث للتعاطف مع إرهابي!

طلق صناعي: عندما تدفعك الأحداث للتعاطف مع إرهابي!

إسراء سيف

الممتع بالفن أنه يعبر عن دواخلنا وحوائجنا ويشرح لنا أبعادًا مختلفة للشخصيات التي تشاهدها وتعيش معها مدة الفيلم وربما تعيش هي معك لفترة بعد انتهائه إن كان الفيلم جيدًا ونجح صناعه حتى جعلوك تصدق كل ما شاهدت.

طلق صناعي تدور قصته حول رجل يدعى حسين ويجسد شخصيته الفنان “ماجد الكدواني” الذي سيطرت عليه فكرة الدفع بزوجته الحامل بتوأم- بطرق ستعرفها أثناء مشاهدتك للفيلم- كي تلد داخل السفارة الأمريكية حتى يحصل أولاده على الجنسية.

ويتورط مع الأحداث بأن يتحول أمام العالم لإرهابي من أجل تنفيذ هذه الفكرة المجنونة التي تضمن لأولاده حياة مختلفة وتتحول الفكرة بالنسبة إليه لقضية حياة أو موت.

ويعرض لك الفيلم جوانب حسين الإنسانية التي تجعلك تصدق أنه ليس إرهابيًا بالمرة كحرصه في أوقات الاستقرار البسيطة وسط الأحدث على سلامة من حوله وإطعامهم ومواقف تلو الأخرى تثبت للجميع أنه مجرد إنسان بسيط تورط مع حلمه الذي جعله يلجأ لهذا الأسلوب لتحقيقه.

فقد تحول حسين إلى إرهابي بالصدفة البحتة؛ فلم يقرر أو يخطط لكل الأحداث التي جرت تمامًا كشخصية أحمد الذي لعب بطولته “الفنان عادل” إمام بفيلم الإرهاب والكباب، وقد رمى مصطفى خاطر(إيفيه) عندما قال الدكتور سعيد -والذي جسد شخصيته خاطر- لحسين:

ما كنت طلبت كباب.. ولا حنبقى بنقلد ولا إيه؟

(يمكنك مشاهدة الإيفيه بإعلان الفيلم الرسمي)

وربما جاء هذا الإيفيه للعلم بأن المتفرج بأي حال من الأحوال سيعقد مقارنة بين الفيلمين وخاصةً مع تشابه بعض النقاط بين القصتين كأحداث الفيلم التي تدور معظمها بمكانٍ واحد.

ولكن الأهم هو تشابه شخصية أحمد بفيلم الإرهاب والكباب مع  شخصية حسين  في حلمهما  بحياة كريمة وسعيهما كي يحظى أولادهم بحياة مختلفة حتى لو عرض كلًا منهما نفسه للمشاكل أو الخطر. وكذلك تجد التشابه في بساطة الشخصيتين، فهما بالأساس أصحاب طبيعة مسالمة حنونة دفعتهم الظروف لأحداث أكبر منهما لم يتوقعاها.

ولكن الأحداث مع شخصية حسين كانت مختلفة وأكثر خطورة خاصةً أنه تبنى فكرته تقريبًا وحده، ولو كان ذو نزعة عنيفة مع الأحداث الضاغطة التي تعرض لها لرأيناه يتحول لإرهابي حقيقي خاصة أن هذه الأحداث فتحت له الباب أكثر من مرة لارتكاب جرائم قتل بسهولة.

ستختلف مع حسين وستكرهه ببعض المواقف وستستنكر أفعاله المتهورة ولكن لا يمكن ألا تتعاطف معه ولو للحظات.

كنا نتمنى أن نعرف أكثر عن هذه الشخصية وتاريخها ولكن أخذنا الفيلم مع الأحداث من المشهد الأول وجعلنا نتعرف عليه من نافذة صغيرة خلال هذه الأحداث. والفيلم من تأليف آل دياب (محمد وخالد وشيرين دياب) وإخراج خالد دياب  وتعد هذه هي التجربة الإخراجية الأولى لخالد والذي نجح فيها من وجهة نظري ورأينا بالفيلم  كادرات مميزة  خاصة التي جمعت بين الفنان “سيد رجب” والفنان “نجيب بلحسن” وبالمقال القادم سنتكلم عن القدرات التمثيلية لممثلين بعينهم بالفيلم والتي جاءت بعضها مفاجأة للجمهور.


 تعليقاتكم

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

CONTENT MAK Company
الهمة