رئيس مجلس الإدارة : رشا الشامي

رئيس التحرير : أسامة الشاذلي

صدق أو لا تصدق : ٥١ شخصا في سيارة واحدة .. ٤ في الكنبة ورا طلعت رحمة

سيارة

الأسطى

منذ عدة أعوام ركبنا ثمانية أشخاص في سيارة صديقي من نوع سوزوكي ماروتي وهي سيارة صغيرة للغاية، وقاد بنا السيارة من القاهرة إلى الإسماعيلية وهي مسافة تقترب من 120 كليومتراً قطعتها السيارة في حوالي ساعة ونصف، كان التنفس وقتها عسيراً والحركة بحساب شديد، لدرجة أنني ظننت لبعض الوقت أن يد أقرب الجالسين مني هي يدي، بينما كانت رجل من يجلس فوقي مسندي الإجباري خلال الرحلة التي احتجت بعدها لما يقرب من العشر دقائق من تمارين الإطالات للعضلات من أجل أن أتمكن من السير بطريقة صحيحة.
إلا أنه يبدو أنني كنت سعيد الحظ للغاية في هذا الموقف حتى عندما اركب ميكروباص ويطلب اسائق مننا أن نجلس ٤ في الكنبة الخلفية بعدما شاهدت هذا الفيديو:

والذي تم فيه توقيف سيارة بواسطة شرطة المرور الصينية لسيرها بسرعة أدنى من المستوى المطلوب ليكتشف الضابط بداخلها 51 راكباً، وتظهر لقطات الفيديو التي نشرتها شرطة المرور خروج الركاب الـ 51 الذين تبين أنهم عمال مهاجرون كانوا في طريقهم إلى موقع بناء. وخلعت بعض المقاعد الداخلية من السيارة لتوفير مكان أكبر للركاب.
حررت الشرطة مخالفة مرورية للسائق، ولم تذكر الأنباء أية تفاصيل تخص مصير الركاب الـ 51.
51 إنساناً في سيارة لا تسع أكثر من 12 إنساناً، بينما كنا نحن ثمانية في سيارة مخصصة لأربعة، لقد كنا بالفعل أسعد حظاً بكثير من هؤلاء العمال الذي أشك أنهم كانوا سيعملون عند وصولهم إلى موقع البناء إلا بعد أن يتمكنوا من حل مشكلة تيبس عضلاتهم.
هل جربت عزيزي القاريء مثل تلك التجربة من قبل في سيارة صغيرة، حاول أن تشاركنا بها بعد أن تفكك عضلاتك على أثر الذكرى

 تعليقاتكم

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

كبدة العربيات بتيجي منين؟ .. رحلة “ساندوتش مستورد” يهدد حياتك