رئيس مجلس الإدارة : رشا الشامي

رئيس التحرير : أسامة الشاذلي

ساقية أبو شعرة .. القرية التي زينت قصر الإليزيه

ساقية أبو شعرة

ساقية أبو شعرة هي قرية مصرية تابعة لمركز أشمون بمحافظة الغربية، اشتهرت القرية بصناعة السجاد الحريري اليدوي، ويعمل بتلك الصناعة أكثر من 80% من سكانها.

للوهلة الأولى تبدو القرية كأي قرية مصرية عادية ولكنها في الحقيقة ليست كذلك؛ فقرية ساقية أبو شعرة واحد من أهم مراكز صناعة السجاد الحريري اليدوي في العالم كما أن أعمال أبناء تلك القرية تزين كبرى المتاحف الفنية في العالم كما تزين أيضًا كبرى القصور الرئاسية في جميع أنحاء العالم وعلى رأسها قصر الإليزيه بفرنسا.

يعمل بتلك القرية أكثر من 80% من سكانها؛ فلا تجد بيتًا يخلو من النول والصناع المهرة سواء من الكبار أو من أطفال القرية، ففي تلك القرية يتم تعليم الأطفال من سن 6 سنوات وفى أقل من سنة يصبحون فنانين مبدعين وليسوا فقط حرفيين مَهَرة.

قرية ساقية أبو شعرة واحد من أهم مراكز صناعة السجاد الحريري في العالم ولكن للأسف شأنها شأن كل القرى التي تمتلك حرفة يدوية تعاني من الإهمال وعدم الاهتمام. يقول الأستاذ مسعد عمران رئيس جمعية تنمية صناعة السجاد بالمنوفية في أحد اللقاءات التليفزيونية إن اتحاد الصناعات كان يقدم الدعم للقرية ويساعدهم على تنظيم المعارض بالخارج ولكن توقف نشاطهم فجأة، كما يقول أحد الصناع في ذات اللقاء إنهم يعانون من نقص في الخامات المستخدمة في الصناعة.

صناعة السجاد اليدوي تمثل جزءًا هامًا من صادرات دول كثيرة على رأسها تركيا وإيران؛ فعلى سبيل المثال تقدر صادرات إيران من السجاد بحوالي 420 مليون دولار، كما يقدر عدد النساجين بـ1.2 مليون نسّاج بينما لا يتجاوز عدد النسّاجين المصريين  100 ألف نسّاج.

صناعة السجاد الحريري اليدوي في مصر يمكن أن تمثل مصدر دخل كبير للكثير من المصريين كما يمكن أن تكون مصدرًا هامًا لإدخال العملة الصعبة ورفع قيمة الصادرات المصرية. يمكن لتلك الصناعة التي تميزت بها قرية أبو شعرة أن تمثل الكثير والكثير للدولة والمواطنين فماذا تنتظر الدولة لدعم تلك الصناعة والنهوض بها؟




 تعليقاتكم

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

CONTENT MAK Company
الهمة
 كبريتة | حنولعها  محطتك إلى المشاهدة الرايقة .. مستقبل التلفزيون