رئيس مجلس الإدارة : رشا الشامي

رئيس التحرير : أسامة الشاذلي

ذهبوا لتنشيط السياحة الخارجية فاختفوا .. فضيحة الجناح المصري بألمانيا

قالت صحيفة ” دويتشه ” الألمانية أن السياحة المصرية شهدت تراجعا بنسبة تصل لـ75 في المائة مقارنة بفترة ما قبل الثورة. وبدأت السياحة المصرية تدريجيا بالتعافي مطلع هذه السنة. وتحاول الشركات المصرية الحاضرة في برلين نزع الخوف من السياح الأوروبيين، بعروض تعكس تنوع السياحة في مصر.
و على الفور عقب الأعلان عن معرض برلين قامت وزارة السياحة بالتحرك لتجهيز الجناح الخاص بالشركات المصرية لتقديم العروض للشركات الألمانية و عرض خدماتهم على الشركات أو الأفراد من الشعب الألماني , و كانت تلك لفتة طيبة ومبادرة يجب أن يتم شكر المسؤولين عليها , ولكن كما يقول المصريون ” ظبط الشغل أهم الشغل ” فلقد فوجئ الجميع عقب إنتهاء الثلاث أيام الاولى من المعرض و التي كانت خاصة بالشركات إختفاء وزيرة السياحة المصرية و كذلك الشركات المصرية من جناح المعرض في الأيام التي تخص الأفراد ليصبح الجناح مهجورا , وخاويا إلا من قلة قليلة بلغت 5% على حد وصف أحدهم .

و يقول السيد هشام أدريس أحد المشاركين في المعرض عبر تدوينة كتبها على موقع التواصل الأجتماعي الفيسبوك ” كلاكييت للمره الخمسين

استاند مصر بنسبه خمسه في المائه متواجدين والباقي سافر وطبعا الجمهور مش لاقي حد يتكلم معاه. غير ٥٪؜ من العارضين ولاتوجد اَي فاعليات فمثلا التنوره والفرقه الشعبيه عندما اعترضنا في العام الماضي عليهم علي المواصفات الفتيه والاداء وليس علي تواجدهم وخاصه في يومين الجمهور فكل الدول الآخري أمس واليوم يعرفون كيف يلفتوا انتباه الجمهور الذي يجب ان نؤثر عليه ليضغط علي الشركات للسفر الي مصر 

السيد هشام أدريس يقف وحيدا في جناح مصر الخالي

ليه بنصرف تذاكر ومطبوعات واقامه ومكان للعرض والمعرض مره واحده كل عام فالسياحه صناعه وعلي سبيل المثال . الأهلي دائماً بيكسب اخر خمس دقايق او في الوقت الضائع فليه مننتظرش حتي اخر دقيقه في المعرض يمكن تكسب شخص او شركه في اخر دقيقه في المعرض 

فيجب التواجد في اَي معرض من اول دقيقه حتي اخر دقيقه فكلنا نمثل مصر وليس شركاتنا او فنادق فقط وفعلا اشكر حبيبي ماجد انطوان وباسم فيليب الذين يتواجدون معي في كل معرض حتي اخر دقيقه والله الموفق ” 

 

تدوينة هشام أدريس

عقدة أستاذة ميرفت 

لايمكن أن ننكر مدى المجهود الذي بذلته وزيرة السياحة السيدة رانيا المشاط فى أنجاح الجناح المصري في معرض برلين , بما عقدته من لقاءات مستمرة مع عدد من السفراء و الأتحادات والشركات من أجل الترويج للسياحة فى مصر و دعم القطاع السياحي , ولكن عقلية الموظف مازالت مسيطرة , فالوزيرة أكتفت بمتابعة الشركات و القطاعات المعنية وأهملت الشريحة المطلوبة والأكثر تأثيرا و هي شريحة الجمهور الألماني الذي لم يجد من يشرح له أو يقدم فعاليات لجذب الأنظار كما فعلت الدول الأخرى , مازال الجهاز الحكومي و عقلية الاستاذة ” ميرفت بالدور الرابع ”  تعتمد على نظرية ”  التزويغ ” من العمل , فقد تركت الشركات و الوزيرة المعرض وأصبح خاويا  مهجورا .
لا نعلم هل هذا نوع من أنواع الدعاية الغريبة بأن مصر براح و هادئة و تخلوا من الزحام مثل جناحها , أم أن هناك أولويات أخرى , ولكن المعلوم أن القطاع الذي يعمل به 15 مليون مصري و ربما يزيد الى 30 مليون يستحق الأهتمام أكثر من ذلك , فلا يمكن للدولة أن تبني و أعضائها يهدمون ما تم إنجازه .

الجناح المصري فارغا و خاليا لا شركات ولا عروض
أقل من 5% من الشركات هي التي أستمرت
جناح مصر في معرض برلين
مكتب معالي الوزيرة فارغا بعد مغادرتها
أجنحة الدول الاخرى حرصت على أستقطاب الجمهور الألماني بفعاليات تراثية
الجناح الياباني

 




 تعليقاتكم

  1. للمره الخمسين الوزاره دي خربانه وتكيد الهانم كانت بتعمل شوينج هي وال crew بتاعها وسايبن كل ال stands bفاضيه دي ناس لازم تتحاسب علي الاهمال

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

CONTENT MAK Company
الهمة
 كبريتة | حنولعها  محطتك إلى المشاهدة الرايقة .. مستقبل التلفزيون