رئيس مجلس الإدارة : رشا الشامي

رئيس التحرير : أسامة الشاذلي

خالد حبيب.. “عصفور متلوّن” دائما يرجع إلى الخلف

خالد حبيب

المعلم

حينما نظر الخطيب إلى عدلي القيعي ليقول له في غضب “هي دي مجايبك” معلنا غضبه وسخطه على خالد حبيب الإعلامي والمهندس والسياسي والناشط الرياضي –لو جاز التعبير- “والخاطبة والبلانة والماشطة” الذي غير موقفه 180 درجة لينتقل من قائمة الخطيب إلى قائمة محمود طاهر في انتخابات النادي الأهلى المقرر عقدها في 30 نوفمبر الجاري، كان يقولها بكل صدق، “هي دي المجايب” التي أصبحت تتصدر الساحة الأن بكل ما فيها من تأرجح واهتزاز تدعمه فقط المصلحة ليدعم خالد حبيب مبدأ كل من علي شاكلته ” مصلحتك فين”.

خالد حبيب أكرم الله مسعاه، هو مهندس ومدرب تنمية بشرية ” تقريبا” وإعلامي، وناشط كروي، وينافس على عضوية مجلس إدارة الأهلى، وحاليا ” بيلعب سياسة” وموزع اتهامات على خلق الله؛ فلا نعرف له مهنة أو عمل ثابت، فهو مثل العصافير يتنقل من غصن لغصن، حينما يجد رزقه و”أكل عيشه” يستقر، ويتغير مكانه بتغير هذا “الاكل عيش”.

والسؤال هنا، كيف يمكن أن تضع ثقتك ولو لمرة لرجل يتغير موقفه وفق تغير مصالحه؟ رجل مبدأه الأساسي مصلحته الشخصية فقط لاغير ، والغريب أن رجل كهذا يجد الفرصة وراء الأخرى في هذا المجتمع، يجد من يستمع إليه، بل يقوم بدور المعلم والناصح للشباب ببرنامجه الذي يدعو فيه للتفاؤل.

خالد حبيب لم يكتف بكونه ” عصفور متلون” بل اصبح كالبائع المتجول يسير ليوزع الإتهامات على مخاليق ربنا، حيث قال ” ابو تريكة إرهابي وخاين” “الاتنين؟!!” هكذا بمنتهى البساطة واللطافة تقول في تسجيل صوتي له مع أحدهم ان هناك شخص إرهابي وخاين، تهمة أطلقتها أنت وغيرك بدون مبرر أو دليل على خيانة أبو تريكة، هكذا تلقى بالتهم جزافا دون تروى ولو للحظة لإنتظار حكم قضائي واحد ” يوحد ربنا” يؤكد تلك التهمة، والمفترض ان ابو تريكة هذا هو أحد نجوم النادي الذي تنتمي أنت إليه، واحد نجوم الكرة في مصر رغم إعتزاله، هكذا ببساطة اصبحت انت وغيرك تطلقون عليه تهمة الخائن الإرهابي.

حبيب الذي خرج بعدها بقليل يوضح حقيقة هجومه على أبو تريكة متراجعا عنه قائلا، ان الجملة كانت جزء من حوار طويل وانه تم إقتطاعها من السياق، لنحاول تخيل أي سياق يمكن ان تأتي فيه جملة ، ابو تريكة إرهابي وخاين، بشكل إيجابي إلا إنها تكون ” قطع لسان إللي يقول على ابو تريكة إرهابي وخاين” أو ” انا مقدرش اقول على ابو تريكة إرهابي وخاين” ومنطقي حينما يخرج لتكذيب الخبر كان من الاولى وهو المفترض إعلامي أن يقول السياق الصحيح التي أقطتعت منه الجملة، ولكنه لم يفعل ” ليه؟ معرفش”.

يقول فقهاء القانون ان هناك مبدأ يقول ” المتهم بريء حتى تثبت إدانته” ولكننا في هذا الزمن أصبح الكل متهم حتى وإن لم يوجه إليه أي اتهام في الأساس، وهذا المبدا الذي تم إتباعه مع ابو تريكة تحديدا فجاة الكل يهاجم على ابو تريكة وكانها “تورتة” الكل يتسابق ليقتطع منها جزء، وكأن الخوض في سيرة ابو تريكة بالأخونة والإتهام تكسب صاحبها نقاط تضاف لرصيده في الحياة، او كما قال عادل إمام ” ماهو مفيش غيري في البلد أي حد عايز يقتل حد يقوله تعالي نتمرن في فخامة الزعيم الاول”.

جلسة وحيدة احتاجها خالد حبيب ” بجلالة قدره” لتغير موقفة من محمود الخطيب لمحمود طاهر وكأنه يقول لنفسه ” اهي كلها محاميد” فقط الرجل الذي كان ينافس ضمن قائمة محمود الخطيب انتقل في غمضة عين إلى قائمة محمود طاهر، ما نقوله ليس عيبا في محمود طاهر ولكنني بصفتي إنسان وأهلاوي أحب ان افهم ما هي إستراتيجية محمود طاهر الفذة للغاية التي تجعل خالد حبيب ينتقل من الخطيب لطاهر، وليعلنها طاهر ربما من شدة عبقريتها ينتقل محمود الخطيب نفسه من قائمته لقائمة محمود طاهر “ونخلص”.

عزيزي خالد حبيب أكرم الله مسعاك، “إركز” أثبت على موقف واحد مرة وحيدة، أنت حتى لم تثبت على موقف ” إتهامك” لأبو تريكة وتراجعت عنه فأصبحت مثل تلك الرسالة المسجلة التي نسمعها في السيارات ” إنتبه من فضلك السيارة ترجع إلى الخلف” رجاءا إركز وأثبت على موقف واحد، حتى نفهم ماذا تريد أيها المهندس الإعلامي الإذاعي الكروي الإداري السياسي المصمم المدرب البشري.

 

 تعليقاتكم

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

CONTENT MAK Company