حين يكون الموت أغنية .. gloomy Sunday

أغنية

ما الذي تفعله حين تستمع لأغنية حزينة ؟! أظن أنك إما تستمتع بها أو إن ضايقتك تسكتها، لن تلقي بنفسك من البلكونة لمجرد أنك استمعت لأغنية حزينة لتامر عاشور، ولكن هناك أغنية ارتبط بها عدد من حالات الانتحار تجاوز المئة حالة، فتاة تنتحر وتوصي بتشغيل أغنية معينة في جنازتها، ورجل ينتحر ويترك رسالة بها كلمات أغنية، والكثير من حالات الانتحار بينها انتحار مؤلف الأغنية نفسه.

قد يكون كل ما يقال عن هذه الأغنية محض أسطورة أو صدفة، قد تكون مجرد أغنية بريئة كئيبة أخرى، فهنجاريا بلد الأغنية الأصلية كانت تملك أكبر عدد من حالات الانتحار، نظرا لحالة الكساد الاقتصادي التي كانت تعاني منها المجر في ذلك الوقت، ولكن انتشرت قصص غريبة تنفي المصادفة عن الأمر، كقصة الرجل الذي كان جالسا في الحانة وطلب من الساقي سماع الأغنية وبعد انتهائها ألقى نفسه أمام سيارة، وقصة صبي كان يقود دراجة فوق جسر وسمع متسولا يغني أغنية الأحد القاتم فأعطاه كل ماله ثم ألقى بنفسه في المياه.

واشتهرت الأغنية وترجمت للغات عديدة فقد غنت الأغنية بالفرنسية ماري لويز داميان عام 1936، وغنتها نوريكو أوايا باليابانية عام 1936، وغناها بالروسية بيوتر ليتشينكو1937، وأوجستين مغالدي غناها بالإسبانية 1938، كما غنتها بيلي هولداي بالإنجليزية عام 1941، وقد تم منع الأغنية من قبل هيئة الإذاعة البريطانية وبعض المحطات الأخرى لأنها “كئيبة جدا”.

نجاح ساحق لملحن الأغنية وألم قاتل، مؤلفها هو ملحن مجري اسمه راجو شرش كانت حياته سلسلة من المعاناة كان آخرها تلك الأغنية، كان يهوديا واعتقله النازيون ومات كل أقاربه، أغنية “الأحد القاتم” كانت النجاح الوحيد في حياته ولكنه نجاح مشؤوم يقول عنه :”أقف في خضم هذا النجاح القاتل وكأني متهم، هذه الشهرة المميتة تسببت لي بالألم، جميع خيبات الأمل وضعتها في تلك الأغنية، ويتضح أن الكثيرين وجدوا فيها أحزانهم الخاصة”.

ويقال إن قصة هذه الأغنية تدور عن حبيبته، فقد وقع بينهما خصومة وأراد الملحن، أن يتواصل معها مرة أخرى ، فاشترى وردًا أبيض اللون، وتأنق ذاهبًا إلى منزل حبيبته، يجره الشوق إليها جرًا، ويمني نفسه بمصالحتها، ولكن عندما وصل وجد المنزل مفتوحًا، والجميع يرتدي السواد، فدخل إلى المنزل ليجد حبيبته نائمة داخل تابوت، جثة هامدة بلا حراك، حيث انتحرت صباح يوم الأحد .

ونهايته كانت مأساوية تماما لا تختلف كثيرا عن نهاية كل من ارتبط بهذه الأغنية، حيث ألقى بنفسه من نافذة شقته ولكنه لم يمت ونقلوه للمستشفى لتلقي العلاج حتى وجدوه مشنوقا بسلك كهربائي في المستشفى.

ولازالت الأغنية التي لحنها لغزا، أهي أسطورة أم أنها تحمل قوة نفسية معينة أو ربما هي رسالة تخاطب العقل الباطن للإنسان وتجعله يرى العالم في صورة قاتمة وربما أكثر قتامة من أغنية “الأحد القاتم” .

ويوجد فيلم ألماني بنفس الاسم يدور حول قصة هذه الأغنية واستعان المخرج الألماني Rolf Schübel فيه بموسيقى الأحد القاتم، يحكي الفيلم قصة تدور في المجر في ثلاثينات القرن الماضي تبدأ في الفترة التي سبقت اندلاع الحرب العالمية الثانية،  نتعرف على (لازلو زابو) اليهودي الذي يملك مطعماً فاخراً في مدينة “بودابست”، يستقطب الكثير من الزوار الأجانب بفضل جودة طعامه، ولكن السبب الأهم هو النادلة الفاتنة (إيلونا) التي يقع تحت سحرها كل من يزور المطعم، ولا سيما الشاب الألماني (هانز) الذي يرى في زيارته للمطعم متعة حقيقية لا يمكن أن يستغني عنها كل يوم.

التغيير الأبرز كان بقدوم الشاب (آندراس آرادي) عازف البيانو المتواضع الذي لا يدري ما تحمله له الأقدار بمجرد تقدمه للعمل في المطعم المجري، ليقدم من خلال البيانو أعذب الألحان التي تأسر قلوب زوار المطعم، ويمنح العالم أغنيته الصغيرة Gloomy Sunday التي ستكون سبباً في تغيير مجرى حياته مع الكثير من الأشخاص من حوله، كما أثرت الأغنية الأصلية في حياة مؤلفها وكثير ممن سمعوها، وكل أبطال الفيلم كانوا يحاولون أن يستشفوا ما تريد الأغنية أن تقوله لهم وما تحمله نغماتها الحزينة من رسائل.

Sunday is gloomy

My hours are slumberless

Dearest the shadows

I live with are numberless

Little white flowers

Will never awaken you

Not where the black coach of

Sorrow has taken you

Angels have no thought

Of ever returning you

Would they be angry

If I thought of joining you?

Gloomy Sunday

Gloomy is Sunday,

With shadows I spend it all

My heart and I

Have decided to end it all

Soon there’ll be candles

And prayers that are said I know

Let them not weep

Let them know that I’m glad to go

Death is no dream

For in death I’m caressin’ you

With the last breath of my soul

I’ll be blessin’ you

Gloomy Sunday

Dreaming, I was only dreaming

I wake and I find you asleep

In the deep of my heart, dear

Darling I hope

That my dream never haunted you

My heart is tellin’ you

How much I wanted you




 تعليقاتكم

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

CONTENT MAK Company
الهمة
 كبريتة | حنولعها  محطتك إلى المشاهدة الرايقة .. مستقبل التلفزيون