رئيس مجلس الإدارة : رشا الشامي

رئيس التحرير : أسامة الشاذلي

حل جديد لاستخراج الذهب المفقود من شريحتك القديمة وباقي المخلفات الإلكترونية

حل جديد لاستخراج الذهب المفقود من شريحتك القديمة وباقي المخلفات الإلكترونية

بسبب إدمان التكنولوجيا، تزيد نسبة المخلفات الإلكترونية بشكل أكبر سنوياً، حيث قُدرت قيمة المخلفات الإلكترونية لعام 2016، بـ45 مليون طن، أي ما يساوي تقريباً وزن 4500 نسخة من برج إيفل، وبزيادة مخلفاتنا الإلكترونية، يزداد معدل شراء الأجهزة الجديدة بشكل أكبر، مما يعني أرباح أكثر لشركات الأجهزة التكنولوجية، ومصائب بيئية أكبر.. لكن هل فكرت يوماً أنك تمتلك كنزاً بين يديك؟ نعم، كنز بالمعنى الحرفي، الذهب، حيث تتكون الكثير من أجهزتنا بما فيها شريحة المحمول SIM Card من الكثير من المعادن القيّمة، بما في ذلك الذهب.

لنتعرف أكثر على القيمة الحقيقية لتلك المخلفات الإلكترونية، بالإضافة إلى محاولة استخلاص الذهب مرة أخرى منها..

قيمة المخلفات الالكترونية

في عام 2016، قُدرت قيمة الذهب المفقود مع المخلفات الإلكترونية، بحوالي 20 مليار دولار، بالإضافة بالطبع إلى قيمة المعادن الأخرى، مثل الفضة والنحاس، والبلاتينيوم، والبلاديوم، كل تلك المعادن ينتهي بها الأمر ملقاة في القمامة، لذلك، يحاول الباحثون استخدام تقنية جديدة لتقليل نسبة المعادن المفقودة، واستخراجها من تلك المخلفات، بالإضافة إلى محاولة استخراج المعادن من المخلفات الموجودة بالفعل.

المخلفات الالكترونية
المخلفات الالكترونية

التقنية الجديدة

حالياً، يُعاد تصنيع وتدوير 20% فقط من تلك المخلفات، لكن بالنسبة للتقنية الجديدة، فهي تسعى لتسهيل عملية إعادة التصنيع، بشكل أرخص، بالإضافة لاستخراج المعادن الموجودة داخل الأجهزة القديمة، مثل الSIM cards التي تشكل المعادن نسبة في تكوينها، بالإضافة إلى باقي الأجهزة الأخرى.

يتم ذلك باستخدام الموجات فوق الصوتية، في عملية تسمى “التجويف”، التي تعتمد على ضخ تلك الموجات فوق الصوتية، داخل السوائل المستخدمة في عملية إعادة التدوير، مما ينتج عنها فقاعات صغيرة، تسهل عملية استخراج المعادن.

عمل التقنية بشكل كامل

في البداية، يتم تغطية شرائح المحمول SIM بطبقة رقيقة من مادة معينة، لتغطية سطح الشريحة، ثم يتم تغطية الشريحة، بنوع آخر مشابه للمادة السابقة، قبل وضع الشريحة في الماء، وتعمل المواد المغطية للسطح، على تقليل ما يعرف بـ”التوتر السطحي”، وهو التأثير الذي يجعل الطبقة السطحية لأي سائل، تتصرف كأنها ورقة مرنة، مثلما يحدث مع الحشرات، أو الإبر التي تطفو تماماً على سطح المياه.

وهنا، تساعد المواد المستخدمة لتقليل “التوتر السطحي”، في تقليل التوتر أو الاحتكاك بين المواد والمعادن المكونة للشريحة نفسها، ثم يتم استخدام الموجات فوق الصوتية، التي تُنتج فقاعات شديدة الصغر، مما يزيد من الضغط والحرارة في تلك المواد، أو الشريحة بمعنى أشمل، وقد تصل درجة الحرارة إلى 4700 درجة مئوية.

بعد تلك العملية، تنتج جزيئات الذهب، وتنفصل عن شريحة SIM، لتُحفظ في السائل التي وُضعت فيه الشريحة في بداية الأمر، وبعد انتهاء العملية، يمكن جمع الذهب، وإعادة تدويره مرة أخرى.

المخلفات الالكترونية

ويقول القائم على الدراسة، الذي قدم هذه التقنية الجديدة، أن الطرق المستخدمة حالياً لاستخراج المعادن من المخلفات الإلكترونية، هي مكلفة للغاية، بالإضافة لاعتمادها على مذيبات سامة حارقة، مما ينتج عنها أضرار عديدة للغلاف الجوي، بينما هذه التقنية الجديدة، هي أقل تكلفة، وأعلى كفاءة في استخراج المعادن، بل وأقل ضرراً على البيئة.

وكاستخدامات أخرى للتقنية الجديدة، يرى القائم على الدراسة والتقنية، أنها ستساعد على استعادة بعض نفايات معدن البلاديوم، التي تقدر قيمتها بـ 3 مليارات ونصف مليار دولار، بالإضافة إلى إمكانية استخدامها في البحث عن المعادن النادرة في الأرض.

المصادر (1) ، (2)




 تعليقاتكم

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

CONTENT MAK Company
الهمة
 كبريتة | حنولعها  محطتك إلى المشاهدة الرايقة .. مستقبل التلفزيون