جلال السيد.. أنا رجل بطل عالم هشتغل بلطجي!

جلال السيد

صاحب كشك سجائر في محطة رمسيس يرتزق منه ويصرف منه علي اللعبة التي أحبها وأحبته ” كمال الأجسام ” ويقول عن لاعبي كمال الأجسام ” اللعبة مكلفة جداً ولا يمكن للاعب كمال الاجسام أن يصرف أقل من 2 جنية في اليوم ” باعتبار أن هذا المبلغ ليس بمبلغ صغير في الستينيات وهو جلال السيد أو كما أطلق عليه محبوه “الجبل”.

الجبل ابن بلد مأصل

جلال السيد المولود في 2 نوفمبر بحي باب الشعرية والذي قضى حياته بحي باب البحر ولعب في نادي الخليج المصري والذي لعب فيه خضر التوني ومختار حسين ويقول كابتن جلال عن رياضة كمال الأجسام انها تهذيب للنفس قبل أن تكون تهذيب للجسم فهي تجعلك تتعامل مع البشر بأسلوب مهذب وروح معنوية مرتفعه، واللعبة في مصر لم يكن لها ملامح واضحة قبل أن يستلم جيلي عجلة القيادة”.

جلال السيد يا جبل ما يهزك ريح

حصل جلال السيد علي بطولة الجمهورية أكثر من خمسة وعشرين مرة وحصل علي بطولة العالم في لندن عام 1967 وحصل علي المركز الأول في بطولة المكسيك 1968 وبطل العرب من عام 1965 إلى عام 1980 وبطل لعبة مصارعة الذراعين ” الرست ” والذي تفوق فيها علي النجم الأمريكي ” أرنولد شوارزنيجر”.

جلال السيد
صورة للجبل

ولا حد يقدر علي ولد بلدنا

يروي كابتن جلال السيد إنه في عام 1980 كان احد أفراد البعثة المصرية التي توجهت للعب بطولة االبحر المتوسط وكان وقتها اعتزل كابتن جلال السيد وذهب معه ثلاثة لاعبين منهم ” الشحات مبروك ” وفوجئوا في المطار أن الأخير مطلوب للتجنيد فقرر جلال السيد العودة من الاعتزال والمشاركة بدلاً من الشحات مبروك في البطولة وكان يزيد عن الوزن المطلوب وقتها سبعة كيلو جرامات فتوجه إلي اللجنة المنظمة وقال لهم “أنا من سيلعب البطولة باسم مصر وبالنسبة للوزن سأدخل البطولة وانا في الوزن المطلوب” في أقل من 24 ساعة.

ارتدى جلال السيد بدلة بلاستيكية وامتنع عن الطعام والشراب وأخذ بعض الحبوب التي تمتص المياة المخزنة بداخل الجسم وقام بالجري حول الملعب إلي أن فقد السبعة كيلو جرامات المطلوبين ولم يستطع وقتها شد أوتار عضلاته بسبب حالة الشد العضلي التي انتابته لهذا السبب وكانت النتيجة فوز ” الجبل ” جلال السيد ببطولة العالم وعودته إلى مصر ليتعالج من الأضرار الجسدية التي حلت به بسبب فقدانه سبعة كيلو جرامات في يومٍ واحد فكان أحياناً يسقط مغشياً عليه وأحياناً لا يستطيع النظر وعرض عليه أدوار في السينما كثيرة ورفض العمل كحارس شخصي ” بودي جارد ” مستنكرًا ” أنا رجل بطل عالم هشتغل بلطجي!”.




 تعليقاتكم

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

CONTENT MAK Company
الهمة
 كبريتة | حنولعها  محطتك إلى المشاهدة الرايقة .. مستقبل التلفزيون