رئيس مجلس الإدارة : رشا الشامي

رئيس التحرير : أسامة الشاذلي

“تخينة بس كيوت” متى أصبحت البدانة مرادف للقبح؟

البدانة

ريم الشاذلي

“أنا تخينة.”

“لا، أنت حلوة.”

فقدت قدرتي على عد المرات التي يخبرني فيها أحدهم بأني جميلة ردًا على “أنا تخينة” كأن البدانة مضاد للجمال وليست مضاد للنحافة، عندما تقول أختي أنها طويلة لا أجد من يرد بالرد السخيف “لا أنت مش طويلة، أنت حلوة.” لأن المجتمع لا يعامل الطول بالطريقة غير المفهومة التي يعامل بها البدانة ويعامله بطريقة عادية بأنه مضاد للقصر.

تقبلي لكوني بدينة لم يكن بالرحلة السهلة ودائمًا ما حاولت أن أخسر الوزن بطرق غير صحية وكنت أعتقد أنها إهانة كأي شخص أخر وكنت دائمًا ما أخبر أصدقائي بأنهم جميلات عندما يقولون “أنا تخنت”.

دائمًا ما يخبرني الناس بأني شجاعة لكوني واثقة في نفسي وأنا بدينة كنوع من أنواع المجاملات لكن شخصيًا أعتبرها إهانة لأني لا أجد أي نوع من أنواع الشجاعة في قبولي لشكلي ولأني لا أسمع أي شخص يخبر أي فتاة نحيفة أنها شجاعة لثقاتها في نفسها.

سألت “جين كيلبورن” في دراسة أجرتها فتيات بين سن 11 إلى 17 ما هى أمنياتهم لو حصلوا على 3 أمنيات سحرية وكانت الأمنية رقم واحد هى أن يخسروا وزنًا بالرغم من إن بعض هؤلاء البنات كانوا ذوي وزن عادي مما يمكن أن يؤدي إلى إضطرابات غذائية وفقدان الشهية أو حتى الموت من مضاعفات ناتجة عن الإضطرابات الغذائية مثل توقف القلب. لكن كيف وصلنا لذلك؟

في بحث ثاني بين إن مدى تقبل الشخص لأشكال مختلفة من الأجسام معتمد بشكل كبير على إعتياده لرؤية أشكال مختلفة من الأجسام بشكل إيجابي؛ بمعنى أن الأنسان يربط الجمال بالنحافة بسبب ممثلات الأفلام الجميلات النحيفات وعارضات الأزياء النحيفات الذين يحوطننا في كل مكان مثل الإعلانات وأغلفة المجالات ويعتبروا مثال الجمال.

غلى الجانب الآخر دائمًا ما تمثل البدينات في الأفلام والمسلسلات كمواد لسخرية الآخرين منهم ونادرًا ما تنجح عارضة أزياء بدينة في النجاح في مجالها والدليل إن أول عارضة أزياء بدينة تحصل على غلاف مجلة “Vogue” هى عارضة الأزياء “أشلي جراهام” في 2017 وتعتبر “Vogue” هي المجلة الرائدة في مجال الموضة و”أشلي جراهام” هي أيضًا أول عارضة أزياء تظهر على غلاف مجلة “Sports Illustrated” في 2017.

مجال الأزياء هو من أكثر المجالات الذي يوجد فيها تميز على حسب الحجم فا دائمًا ما يخسر العارضات الكثير من الوزن لدرجة غير صحية بسبب عملهن. في مايو 2017 في عرض لـ”Louis Vuitton” تعرضت العارضة الدينماركية “Ulrikke Høyer” للرفد بسبب وزنها والغريب أن وزنها عادي لكن منتجون أصروا على رفدها بسبب رفضها لشرب الماء فقط وعدم الأكل.

على الجانب المشرق يبدو أن الكثير من المصممين بدأوا الإهتمام بالتنوع في عارضات الأزياء في عروض الأزياء خاصتهم فا في عروض الأزياء لموسم الربيع 2018 شارك 90 عارضة أزياء بدينات في 12 عرض أزياء ويعد هذا تغير ملحوظ بعدما شارك 26 عارضة أزياء بدينات فقط في عروض الأزياء لموسم خريف 2016.

البدانة ليست بكلمة بذيئة ولا بالإهانة ويجب علينا أن نعاملها كأي وصف للشكل الشخص. أنا بدينة وجميلة وفخورة بذلك.

 تعليقاتكم

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

CONTENT MAK Company