رئيس مجلس الإدارة : رشا الشامي

رئيس التحرير : أسامة الشاذلي

تامر أمين .. بابا قالي أجي لحضرتك يا طنط

تامر أمين

الأراجوز

ربما تكون البدايات في بعض الأوقات كاشفة أو مؤشر يظهر إلى أين سيذهب الطريق، جاءت جلستي مع بعض الأصدقاء، وكان الحديث عن البدايات  وجاء اسم تامر أمين الإعلامي الشهير، صاحب تلك الابتسامة الواسعة، وفجاة قال أحدهم سبحان الله له في خلقه شئون،  فاندهشنا جميعا لماذا  قال تلك الجملة وسألناه، أجاب هل تعلمون كيف كانت بداية تامر أمين ؟!

كانت البداية عندما قرر ماسبيرو إنشاء قطاع جديد أطلقوا عليه في ذلك الوقت قطاع النيل للقنوات المتخصصة، وأعطوا رئاسته للعائد إلى ماسبيرو الإعلامي حسن حامد، كان الغرض في ذلك الوقت أن تنشأ مجموعة قنوات تعليمية متخصصة تكون بديلا عن الدروس الخصوصية وذلك بعدما دخلت مصر عصر الفضاء في ذلك الوقت بإطلاقها قمر النيل سات الاول وعلى حس تلك القنوات التي تخيلوا إنها ستوفر عائد مادي كان القرار بإنشاء بعض القنوات وكان منها قناة النيل للأخبار والتي قرر حسن حامد أن يعطي رئاستها لمقدمة برامج المنوعات سميحة دحروج وهي بالمناسة زوجته.

وبدأت رحلة البحث عن وجوه شابة واعدة للعمل في ذلك القطاع وخاصة تلك القناة الخبرية، وكانت الأولية لهؤلاء اصحاب الوسائط ذات الثقل الكبير ومن هنا كانت بداية تامر أمين.

الإعلامي الكبير أمين بسيوني قام بمكالمة حسن حامد الذي قام بمكالمة زوجته سميحة دحروج لاستقبال الابن الشاب تامر أمين بسيونى،  هذا الشاب الذي لم يكن له أي علاقة بمجال الإعلام من قريب  أومن بعيد ولو حتى على مستوى النشاط المدرسي أو الجامعي سوى أن والده هو أمين بسيونى.

الشاب أتى لمقابلة طنط سميحة التي انبهرت بطوله ووسامته،  كان لابد من يظهر أنه تم اختبار الشاب مثله مثل عامة الشعب الذن يتقدمون للعمل، وفي أحد استديوهات الإذاعة جلس الشاب أمام  ميكفرون الإذاعة لاختبار صوته ولغته العربية وما إلى ذلك قبل اختبار الكاميرا.

الشاب لم يكن يعرف أي شئ فتم تجهيز كل شئ له وإفهامه ماذا عليه أن يفعل، وألا يقلق فهي في نهاية الأمر شكليات.

سمعنا صوتك يا تامورة، هكذا قالت طنط سميحة، وبالفعل أسمعهم تامورة صوته. طيب تعالى يمين شوية طيب إبعد شوية عن الميكرفون ، طيب خد نفسك، وكانت المحصلة الله عليك يا تامورة، هايل يابنى، الله عليك ياحبيب والديك.

بالطبع أدى هذا الانبهار به وببعض الشباب الذين تم قبولهم تقريبا بنفس الطريقة – أغلبهم أبناء اعلاميين أو أصدقاء لرئيس القطاع حسن حامد أو زوجته رئيس قناة الأخبار في ذلك الوقت سميحة دحروج. – إلى ظهور مراكز قوى في القطاع الناشيء .

أطلق على تلك المجموعة في هذا الوقت مصطلح “البط الأبيض” وهم المجموعة التى كانت تتمتع بكل المنافع والأجورالمرتفعة بشكل مبالغ فيه وانفتحت أمامهم كل الأبواب، وكان لهم الأولية على كل مذيعي ماسبيرو بلا استثناء.

 وظهر تامر على الشاشة واستطاع ان ينطلق بسرعة البرق فلقد عرف من أين تؤكل الكتف ومن المتخصصة لبرنامج البيت بيتك إلى الفضائيات الخاصة لم تنحرف بوصلة تامر أمين فلقد اكتشف مبكرا من تلك اللحظة التي قابل فيها  طنط سميحة وأنكل حسن أنه عندما يكون في حضن صاحب القرار فهو آمن.

سكت قليلا وظهر على وجهى علمات اليق فسألوني مالك يا أراجوز، أجبتهم أنا طنط الوحيدة اللي عرفتها في حياتي كانت طنط أم حمادة جارتنا وكانت بتخليني أجبلهم عيش كل ما تشوف وشي.

أرزاق.

 تعليقاتكم

  1. حق الله هو صوته مميز وشكله مقبول وهو اشتغل على لغته الفصحى وملابسه

    بس طبعا مفيش انكار ان 99.9% من كل مؤلاته ابوه الله يرحمه .. ومفيش شك 120% ان الشىء دا لما بيتكلم بيخلى الواحد عايز يضرب نفسه بالجزمة ان الزمن خلى واحد زيه يظهر على الشاشة . بس دا زمنهم للاسف مش زمنا.

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

كبدة العربيات بتيجي منين؟ .. رحلة “ساندوتش مستورد” يهدد حياتك