بورتريه الجدعنة للست المصرية.. “نبيلة” سائقة على خط المنيب مدينة نصر

بورتريه الجدعنة

إذا كان هناك من يستحق بورتريه للجدعنة فالست المصرية أولى به، فقد إستوقفنى مشهد لسيدة في الخمسينيات من عمرها تنادى بأعلى صوتها “منيب منيب” لكي تقوم بملئ العربية الأجرة التى تحمل سبعة أفراد لكى تقوم بتوصيلهم إلى موقف المنيب بالجيزة عن طريق الطريق الدائرى من مدينة نصر ولعل أكثر مالفت إنتباهي إلى هذه السيدة الجميلة المظهر والملامح والهيئة والمهندمة في ملابسها بإسلوب راقي هو طريقة النداء على الركاب بإسلوب مصطنع الخشونة والصوت القوى فقررت أن أكون من ضمن الركاب الذين يستقلون هذة السيارة لكى أعرف ما حكاية هذة السيدة.

 

أثناء الطريق سألتها “كل يوم بتقفى هنا قالتلى آه يابنتى أنا باجي الصبح بس وبعدين بشتغل دورات مدارس” وتقصد نقل الأطفال من وإلى المدرسة بالإتفاق مع أولياء الأمور.

الحقيقة أن التعاطف مع امرأه في سن الخمسينيات تبدو عليها ملامح الإرهاق والتعب ليس هو الإحساس والشعور الذى سيطر على تفكيري في هذة الأثناء ولكن الإنبهار بشخصية الست نبيلة التى رسمت بمخيلتى بورتريه الجدعنة  بكامل ملامحة للست الأصيلة، فهي توفى زوجها وترك لها أربعة بنات وولد يصغرهم فوجدت نفسها تحولت دون إرادة منها إلى الرجل والست في البيت.

فاجأتنى أيضا عندما اخبرتنى أنها زوجت بناتها الأربعة”سترتهم على حد قولها ” والابن الأخير منذ عدة أيام أيضا وهى الأن تعيش وحدها في المنزل إلا أن أولادها يترددون عليهايوميا ومعهم أولادهم ”أحفاد الست نبيلة ”ليس هذا كل مافعلته الست النبيلة “نبيلة” بل هي أكملت بورتريه الجدعنة في ذهنى إلى أعلى مراحله بطريقة زاددت من انبهاري بشخصيتها حينما أخبرتنى إنها تساعد أبناءها وخصوصا الفقير منهم ويعيش ظروف مادية صعبة فهي لاتتحمل أن ترى أن آى آحد من أبناءها يحتاج شيئا.

بعدما أنبهرت بشخصية الست نبيلة وظللت دقيقة أفكر أن  أعرض عليها عمل لقاء صحفى أو تلفزيونى معها ولكنها أصرت على أن تضع الرتوش الأخيرة وتزين بورتريه الجدعنة أكثر وأكثر حين ردت “أنا يا بنتى مش بشتغل عشان أتصور أنا بشتغل عشان ولادى” فبرغم رفضها الذى لايرضى فضولى الصحفى، إلا إننى انسانيا  كنت فخورة أن هناك امرأه مصرية بكل هذة الجدعنة والعطاء بدون مقابل قابلتها يوما ما أثناء صباح يوم جديد فأعطتنى أمل في هذا اليوم ومضيت وأنا اردد هذه السيدة تستحق بورتريه الجدعنة عن جدارة.




 تعليقاتكم

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

CONTENT MAK Company
الهمة
 كبريتة | حنولعها  محطتك إلى المشاهدة الرايقة .. مستقبل التلفزيون