رئيس مجلس الإدارة : رشا الشامي

رئيس التحرير : أسامة الشاذلي

بعد أن نافَست العام الماضي .. نتفليكس لن تنافس مرة أخرى على السعفة الذهبية

نتفليكس

نتفليكس هى خدمة بث تتيح لعملائها مشاهدة مجموعة متنوعة من المسلسلات التليفزيونية والأفلام والوثائقيات، عملت شركة نتفليكس فى البداية فى خدمة بيع الأقراص المدمجة وبعد عام أوقفوا تلك الخدمة وقرروا العمل على خدمة التأجير عبر البريد، ثم فى عام 2007م بدأوا فى خدمة البث عبر الإنترنت إلى أن بدأوا فى إنتاج الأفلام والمسلسلات التليفزيونية فى عام 2013م.

نافَس العام الماضي فيلمين من أفلام نتفليكس وهما “حكايات مايروويتس” و”أوكچا” على جائزة السعفة الذهبية، وهى الجائزة الأهم فى مهرجان كان السينمائي على الرغم من أنها أفلام تليفزيونية لن يتم عرضها فى دور العرض السينمائية، وهو الأمر الذى أثار صخبًا بين صناع الأفلام الفرنسيين والاتحادات الفرنسية العاملة بمجال السينما كما أثار صخبًا فى جميع الأوساط السينمائية فى العالم وهو الأمر الذى لن يحدث مرة أخرى نظرًا لأن إدارة مهرجان كان قد قررت عدم تكرار التجربة مرة أخرى ومنع أفلام نتفليكس من المنافسة فى المهرجان.

قال “تيري فريموكس” رئيس مهرجان كان السينمائي فى لقاء أجراه مع مجلة الفيلم الفرنسي أنه وافق العام الماضي على أن تدخل أفلام نتفليكس المسابقة على أمل أن يستطيع إقناع إدارة نتفليكس أن يصدروا تلك الأفلام فى دور العرض السينيمائية ولكن ذلك لم يحدث نظرًا لإصرار الإدارة على رأيها فى أن تظل أفلامها أفلامًا تليفزيونية وأن لا يتم إصدارها فى دور العرض، ويقول “فيرموكس” إنه بهذا الإصرار يري أن النموذج الذى تقدمه نتفليكس هو نموذج مضاد للتجربة السينمائية.

وفى نفس اللقاء قال “فريموكس” إن تجربة السينما فى نظر المهرجان هى شيء مقدس وأنهم يرون أن ما تنتجه نتفليكس وأمازن وغيرهما ليست أفلامًا سينمائية إنما هى هجين بين التليفزيون والأفلام، واختتم كلامه قائلًا إن “السينما لازالت لها الغَلَبَة فى كل مكان على الرغم من أننا نشهد الآن العصر الذهبي للمسلسلات التليفزيونية وأن تاريخ السينما وتاريخ الإنترنت شيئان مختلفان تمامًا”.




 تعليقاتكم

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

CONTENT MAK Company
الهمة
 كبريتة | حنولعها  محطتك إلى المشاهدة الرايقة .. مستقبل التلفزيون