“الفقر قابل للنسيان” بخط يد أم كلثوم: “معيشتنا المتواضعة لا تعيش في ذاكرتي”

أم كلثوم
عندما تغنت أم كلثوم في مدح الملك فاروق قبل ثورة يوليو : مصدر الصورة

في مئوية ميلاد كوكب الشرق أم كلثوم، صدر كتاب لـ “عاشق الست” الكاتب عادل حسنين عام 1998، جمع صفحات هذا الكتاب كل ما يتعلق بالست من صور فوتوغرافية نادرة، ومقالات عنها في الصحف والجرائد، وصور لم يرها الناس كثيرًا لأخيها خالد وأبيهم إبراهيم.

عاصر الكاتب جميع فترات حياة أم كلثوم، مزودًا محتوي الكتاب بتعليقات نادرة لأم كلثوم عن كل فترة من فترات حياتها، وذلك اعتمادًا علي تتبُع مذاكراتها النادرة وتعليقاتها القليلة المكتوبة وكانت الصدمة في جزء الكتاب الأول حيث الحديث عن بدايات أم كلثوم وحالة أسرتها المادية وتعليقات الست عن هذه الفترة.

الوضع المادي لأسرة المؤذن ابراهيم السيد البلتاجي

ذكر الكاتب أن مُرتب المؤذن ابراهيم البلتاجي والد الست لم يكن يتجاوز العشرين قرشًا، فقرر الاتجاه للإنشاد في الموالد، وكان المنزل شديد التواضع، قُح لا تدخله اللحمه إلا بمعجزة، وكان ذهاب أم كلثوم إلى كُتَاب الشيخ عبد العزيز يلزم توفير قرش صاغ لكل أسبوع، حيث الشقاء للوالد وللأسرة التي لم تجد حد الكفاف، وكيف حمل والدها علي عاتقه مهمة تدريب ابنته الصغيرة جدًا علي الغناء مقابل طبق المهلبية التي كانت تعشقه، حتي دخلت أم كلثوم مجال الإنشاد وكان أول راتب لها “زجاجة كازوزا” قدمها لها متعهد الحفلات الصغيرة التي كانت تحييها.

من شدة الفقر كانت تقايض ناظر محطة القطار بنشيد تغنيه له مقابل أن يفتح لها استراحة الركاب مجانًا، ويُذكر أن أم كلثوم ووالدها بكيا حينما سرقها أحد لصوص القريه التي كانت تحيي ليلة محمدية فيها، واختطف الملاليم التي كان يعتمد والدها عليها لعيش الأسرة، الحفلة التي جاءتها أم كلثوم محمولة علي أكتاف أخيها ليوفروا ثمن ركوب مواصلة ونَفَس الطفلة أم كلثوم للغناء.

تعليق أم كلثوم علي هذة الأيام بخط يدها

كنت أتصور أن الست ككل الفنانين الذين يفتخرون بأيام الفقر حتي ولو على سبيل التسويق لرحلتهم الصعبة إلا أن وصلوا للنجومية، ولكن ما كتبته الست بخط يدها كان مغايرًا تمامًا، حيث تنصلت من أيام الفقر وشقاء الوالد والوالدة وأخيها خالد ليمهدوا لها طريقًا صعبًا للنجومية، حيث محت أو مُحت كل تلك الفترة من ذاكرتها بأستيكة، وقالت:

” لا أعرف كيف كنا نعيش بمرتب أبي البسيط فإن صورة معيشتنا المتواضعة لا تعيش في ذاكرتي”.

أم كلثوم
أم كلثوم – من كتاب سيرة الحبّ

كوكب الشرق تؤكد أن كل شيء قابل للنسيان وبخاصة الفقر والحياة المتواضعة، وأن الثراء والأموال هما كل شيء، تذكرني الست هنا بمحمد هنيدي حينما قال لأصدقائه في فيلم عندليب الدقي “همحيكوا من ذاكرتي”!




 تعليقاتكم

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

CONTENT MAK Company
الهمة
 كبريتة | حنولعها  محطتك إلى المشاهدة الرايقة .. مستقبل التلفزيون