ببا عز الدين راقصة شامية خانت بديعة مصابني وقتلت لأسباب سياسية

ببا عز الدين

رغم أن الكثيرين لا يعرفون من هي ببا عز الدين من الأجيال الحالية حتى من المهتمين بالسينما المصرية، إلا أنها منذ ظهورها كراقصة في فرقة بديعة مصابني كانت مثيرة للجدل ولها العديد من المواقف التي أثرت في حياة بعض نجوم زمنها وبالتحديد حياة بديعة مصابني التي كانت السبب الأساسي في ظهور ببا عز الدين في عالم الفن.

من هي ببا عز الدين وحكايتها مع بديعة مصابني

المشهد الأول : فتاة شامية فقيرة تقدم وصلة رقص شرقي في كازينو بالعاصمة اللبنانية بيروت في حضور نجمة النجوم بديعة مصابني وتحاول بكل الطرق أن تلفت نظرها، وبالفعل نجحت الفتاة فاطمة هانم عز الدين في أن تنال إعجاب بديعة مصابني ونصحتها بالقدوم إلى مصر التي كانت هي البوابة الحقيقية لعالم الفن والشهرة، وبالفعل أتت فاطمة التي غيرت اسمها إلى ببا وضمتها بديعة مصابني إلى فرقتها الاستعراضية وقدمتها للجمهور، ونجحت الفتاة صاحبة الطموح الكبير في لفت نظر جماهير الكازينو حتى اعطتها بديعة فرصة الظهور كراقصة صولو تقدم فقرة بمفردها للجماهير.

ببا عز الدين وخيانة بديعة مصابني

المشهد الثاني: حدثت خلافات كبيرة بين ببا عز الدين وبديعة مصابني بسبب اكتشاف الأخيرة خيانة ببا لها وإقامة علاقة سرية مع ابن شقيقتها أنطوان الذي كان يعمل في فرقتها على الرغم من أن بديعة مصابني كانت تمنع إقامة أي علاقة عاطفية بين افراد الفرقة مما دفععها إلى طرد ببا عز الدين بعد مخالفتها للقواعد المتفق عليها، وبعد حادث الطرد قامت ببا بتكوين فرقة خاصة بها لتقديم العروض المسرحية والاستعراضات، كما شاركت في أعمال سينمائية وكان أول عمل لها فيلم (كله في كله) مع محمد كمال عام 1936.

الراقصة ببا عز الدين

ولكن حادث الطرد جعل ببا تقرر الانتقام من بديعة مصابني، حياة مصابني كان بها العديد من الصعود والهبوط في الحالة المادية وأيضاً النجاح، وخلال مرور بديعة بحالة مادية سيئة تركت المسرح الخاص بها تحت تصرف أنطوان وسافرت إلى لبنان وارسل لها أنطوان أن الضرائب قامت بالحجز على المسرح لتتفاجئ عند عودتها بأن ببا عز الدين تأمرت معه واشترت منه المسرح وطردت منه كل الفنانين والعاملين.

هروب بديعةمن مصر وشراء ببا عز الدين المسرح

حادثة وفاة ببا عز الدين بالخطأ

المشهد الأخير في حياة ببا عز الدين: بعد رحلة من النجاح والانتقام لم تتجاوز الـ 36 عام، حيث توفت في حادث سيارة عام 1951 عندما كانت في طريق عودتها من الإسكندرية على القاهرة بعد تقديم عرض استعراضي هناك، وكتبت الصحف في هذا الوقت عن الحادث الذي اعتبره الكثيرين مدبر ولكن المقصود من هذا الحادث لم تكن الراقصة الشهيرة ولكن الحادث تم تدبيره للتخلص من السيد عزيز فهمي عضو حزب الوفد الذي كان يمتلك سيارة من نفس ماركت وموديل ولون سيارة ببا عز الدين، وجعل البعض يتأكد من ان الحادث مدبر هو وفاة عزيز فهمي بعد أيام في حادث سيارة بنفس طريقة وفاة ببا عز الدين.

وفاة ببا عز الدين





 تعليقاتكم

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

CONTENT MAK Company
الهمة
 كبريتة | حنولعها  محطتك إلى المشاهدة الرايقة .. مستقبل التلفزيون