الوجه الآخر لنجمات البورنوجرافي.. شعر وطب وميديا

البورنوجرافي

ممثلات البورنو، بالطبع يعلمهن الكثيرون والكثيرون، وربما من لا يعلم أسماءهن يعلم بالتأكيد شكلهن، ولكن الفكرة المأخوذة عن فنانات البرونوجرافي أنهن مجرد سلعة تباع وتشتري، وأنهن منبوذات من المجتمع ولا يعملن في أي مجال بخلاف البرونوجرافي، لكن هذه الفكرة قاصرة للغاية.

ليزا آن من البورنو إلى التلفزيون

ليزا آن

هي أشهر ممثلة بورنوجرافي في التاريخ حسبما صنفتها النيويورك بوست، لم تكن يوما مجرد ممثلة إباحية، تلك التي بدأت حياتها في هذا العالم كراقصة تعري، قبل أن تبدأ مسيرتها في عالم البورنوجرافي التي توقفت ما يقرب من 9 سنوات حيث اعتزلت البورنوجرافي عام 1997، قبل أن تعود مرة أخرى عام 2006.

بعد عودتها كانت أمريكا على موعد للانتخابات الرئاسية وكان منافس أوباما وقتها جون ماكين، وقتها قدمت ليزا آن فيلمها “من يواعد سارة بالين” وسارة بالين هي حاكمة ولاية ألاسكا وكانت مرشحة كنائبة للرئيس الأمريكي إذا فاز في الانتخابات الأمريكية، بهذا الفيلم قلت حظوظ ماكين كثيرا وباتت خسارته وشيكة قبل حتى الانتخابات.

الغريب أن ليزا آن تعد من الناشطات السياسيات في الحياة الأمريكية، وأيضا هي مقدمة برامج تلفزيونية حيث عملت بعد اعتزالها الثاني الذي أعلنته من سنوات قليلة للغاية في مجال التقديم التلفزيوني وقدمت برنامج توك شو، إضافة إلى أنها ألفت كتابا عن رحلتها في الحياة، وتم صنع فيلم وثائقي عنها، قبل أن تفاجئ الجميع بالعودة لمجال البورنوجرافي مرة أخرى.

باتريسيا روهومبيرج  من الطب وإليه تعود

باتريسيا

في فيينا النمسا، حيث بلد السحر والجمال، ولدت باتريسيا روهومبيرج، في 15 سبتمبر عام 1953، والتحقت بعد تعليمها الأساسي بالكلية لتتخرج مساعد طبيب أو كما نعرفها في مصر “حكيمة” ولكن في الكلية بدأت رحلتها مع البورنو جرافي.

تعرفت باتريسيا على طبيب ألماني يدعى هانز بيليين وارتبطت به ولكن هانز كان يسعى لتغيير مجال عمله، فكان يطمح لأن يكون مخرج أفلام بورنو، وتقتنع باتريسيا بالأمر لتبدأ رحلة أفلام البورنو التي وقتها كانت صعبة للغاية، حيث كانت تعرض الأفلام في السينمات، فأنتج هانز فيلما قصيرا وباعه لإحدى شركات التوزيع والفيلم بالطبع بطولة باتريسيا روهومبيرج.

عرضت الشركة الفيلم في الفاصل بين فيلمين ولكنه نجح نجاحا كبيرا وعام 1975 تنضم باتريسيا روهومبيرج رسميا إلى شركة إنتاج لتبدأ رحلتها في مجال البورنوجرافي الاحترافي التي استمرت 3 أعوام فقط تربعت فيها باتريسيا روهومبيرج على عرش البورنوجرافي في أوروبا من خلال 4 أفلام احترافية وفيلم هواة واحد.

اعتزلت باتريسيا روهومبيرج البورنو بعد انفصالها عن هانز بيليين وعادت للعمل كممرضة بل التحقت بالجامعة وأصبحت طبيبة ومازالت باتريسيا روهومبيرج تمارس عملها كطبيبة.

نينا هارتلي.. شاعرة وممثلة و و و

نينا هارتلي

عام 1997 قدم المخرج الأمريكي بول توماس أندرسون فيلم ” boogie nights” او ليالي عبثية بطولة جوليان مور ومارك ويلبيرج، الفيلم الذي يقتحم عالم صناعة البورنوجرافي ، ليفاجئ الجميع باختيار ممثلة بورنو محترفة لتأدية أحد الأدوار في الفيلم، نينا هارتلي التي ظهرت بدور صغير في الفيلم هي أحد أكثر نساء البورنوجرافي تنوعا وتميز.

شاعرة وفيلسوفة ومنتجة ومخرجة وممثلة، فقط هذه الكلمات يمكن أن تصف سيدة البورنو الأولى والأكثر استمرارية في المجال فهي بدأت حياتها منذ دراستها الجامعية حيث كانت تدرس التمريض، في البداية كراقصة تعري قبل أن تقتحم مجال البورنوجرافي عام 1982، لتخرج أول أفلامها عام 1985.

في عام 2016 صدر عنها فيلم وثائقي بعنوان نينا هارتلي قصيدة وبورتريه تتحدث فيها نينا باستفاضة عن عالم البورنو ورحلتها وعالم الشعر الفن.




 تعليقاتكم

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

CONTENT MAK Company
الهمة
 كبريتة | حنولعها  محطتك إلى المشاهدة الرايقة .. مستقبل التلفزيون