رئيس مجلس الإدارة : رشا الشامي

رئيس التحرير : أسامة الشاذلي

توربيدو..فريق بكلية الهندسة جامعة الإسكندرية يصنع الغواصات ويدخل مسابقات عالمية

إسراء سيف

منذ تأسيس الفريق و على مدار الأعوام السابقة كان هدف الفريق و سيظل هو المشاركة في المسابقات الدولية و حصد المراكز الأولى و تمثيل مصر و رفع اسمها أمام العالم.

هذه كلمات من صفحة فريق “توربيدو” وهم شباب بكلية الهندسة جامعة الإسكندرية يسعون لتشريف مصر أمام العالم أجمع باختراعتهم التي فازوا بها بمراكز عالمية على مدار سنوات متتالية بالأعوام الماضية.

والفريق يصنع غواصات محلية يقوم الإنسان بالتحكم بها عن بعد وقد فاز بعدة جوائز ومثل مصر ببلاد مختلفة مثل كندا وأمريكا غير المسبقات المحلية.

وقد حصد الفريق عدة جوائز على مدار الثلاثة أعوام الماضية منها:

الحصول على المركز الـ 20 على مستوى العالم بالمسابقة الدولية للغواصات الآلية بجامعة موموريال بكندا عام 2015، و المركز الـ 17 على مستوى العالم بالمسابقة الدولية للغواصات الآلية بوكالة ناسا بالولايات المتحدة الأمريكية بالعام الماضي، وآخرها حصوله على المركز ال11 على العالم بالمسابقة الدولية للغواصات الآلية لهذا العام بولاية كاليفورينا بأمريكا.

دى غواصة صنعها فريق اسمه طوربيدو من كليه الهندسة جامعة اسكندرية و هيشارك بيها فى المسابقة الدولية للغواصات اللآلية فى وكالة ناسا للفضاء. ادعموا الفريق المصري لحصد مركز متقدم في المسابقة العالمية!#Support_us#NASA#TORPEDO#ROV#MATE

Posted by Torpedo Team on Friday, May 13, 2016

 

(فيديو لغواصة العام الماضي)

أما عن المسبقات المحلية فقد فاز الفريق أكثر من مرة بالمركز الأول على مستوى الجمهورية بمسابقات مماثلة محليًا، وبالمركز الثاني على مستوى الوطن العربي بعامين متتالين مما أهله للوصل للمسابقة عالميًا. وفاز بمسابقة أقليمية أخرى ببورسعيد، وآخرها بالشهر الماضي بالقاهرة بحصوله على المركز الثاني بمسابقة تابعة لنقابة المهندسين كما صرح لنا أحد أعضاء الفريق. وكُرم الفريق من عميد كلية الهندسة جامعة الإسكندرية الدكتور عبد العزيز قنصوة هذا الشهر.

وبداية  فكرة الفريق كانت بعام 2015 تحت إشراف أ.د. كامل عبد العظيم الشوربجي، الأستاذ بقسم الهندسة الميكانيكية جامعة الإسكندرية، والفريق مكون من طلاب بمراحل مختلفة وأقسام مختلفة كالميكانيكا والكهرباء والبحرية واليكتروميكانيكال والإنتاج.

ويعاني الفريق من قلة الدعم المادي مما يجعل أعضاءه يتحملون تكاليف سفرهم وكذلك تكاليف صنع الغواصة التي تحتاج لمواد باهظة التكاليف ويتمنون إيجاد الدعم المناسب حتى يستطيعون السفر هذا العام خارج مصر إذا تأهلوا ككل عام.

وعلى الرغم من تعسرهم ماديًا واعتمادهم على أنفسهم خاصة هذا العام في تمويل مشروعهم إلا أنهم يأبوا الاستسلام وحلمهم مازال تشريف مصر أمام العالم أجمع.

والآن وهم على مشارف مسابقة جديدة ومطلع سنة جديدة يتمنون أن يجدوا العون ممن يهتم بشأن العلم والشباب بشكل عام.

 


 تعليقاتكم

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

CONTENT MAK Company
الهمة - قريبا