رئيس مجلس الإدارة : رشا الشامي

رئيس التحرير : أسامة الشاذلي

الكيف شهوة.. تاريخ الشاي مع المصريين

الشاي

محمد كمال

يجلس علي القهوة صباحًا ينادي علي القهوجي قائلاً: شاى علي مياه بيضة، وهو لم يعلم إن الشاى فى الأصل كان علي مياه بيضاء، تاريخ الشاى بدأ فى الصين قبل أربعة آلاف عام ، عندما وقعت ورقة شجر بالمصادفة فى كوب الماء الدافئ الذى كان يشربه الإمبراطور «شين ونج»، ولذلك سمي بالـ «تشا»، ومع إختلاف اللغة أصبح شاي.

       

الشاى تاريخيًا مع المصريين له تأثير واضح، فهو «تعميرة الدماغ»، فى عام 1962 خرج محمد الموجي علي المصريين بـ «فيديو كليب» لأغنية تتحدث عن الشاي قائلاً:  فنجان شاي مع سيجارتين، الأغنية تم تصويرها سينمائيًا في موقع جزيرة الشاي بحديقة الحيوان بالجيزة ، وشارك في بطولة الكليب كلاً من سلوى بكير، ويوسف شعبان، والإخراج كان لمحمد سالم.

«الكيف شهوة، أنا عشت حيـاتي كلها تاجر كيوف، إبتديتها بالشاي والبن والدخـان، الكيف شهوة، والشهوة هي اللي بتشد القرش من جيوب الناس»

– انتَ شيطـان – ،

– النـاس هم اللي مغفلين..

وفي شهوتهم غرقانين، واللي يقف ع البـر ما يغرقش..

إحنا ماضربناش حد على إيده..

اللي بيحبنـا هو اللي بيرمي روحه في حضننا..

زمــان كنت باغش الشاي بنشـارة خشب وابيعه في بواكي..

شكلهـا حلو مكتوب عليها شاي “أبو الأصـول”..

كسبت والمـاركة بقالها اسم وسَمَّعِت.. وفجـأة..

النشـارة غليت والنجارين اتملعنوا.. عبينـا الشاي من غير نِشـارة..

تعرف حصـل إيه؟.. اتخرب بيتي وفَلِست..

الزبـاين طفشت وقالوا عليـا غشيت الشاي..

مش باقولك مغفليـن!

 فى فيلم الكيف حينما تحدث البهظ  بيه عن الكيف الخاص بالمصريين، كشف المستور، فالمصريين أكثر الشعوب إدمانًا للشاى فنحن نأتى فى المرتبة الخامسة، ومع ذلك فلا نستطيع أن نقلع  عن تناول الشاى «الحبر»، فشاى المصريين كشري تقيل صعيدي كما يقولون.

و تعود تقاليد تناول الشاى فى مصر إلى فترة الخديوي إسماعيل بعدما بهرته موائد وحفلات تناول الشاى فى القصور الفرنسية، وكان له طقوس الإنجليز أيضًا لشرب كوب الشاى مع الكيك فى الخامسة مساء، ولكن عقب نفى أحمد عرابى إلي جزيرة «سيلان»، فى المنفى قضى عرابى ورفاقه عشرين عامًا حتى صدر قرار العفو، وفى سيلان إلتقى أحمد عرابى ورفاقه بالسير توماس جونستون «ليبتون»، والذي يملك مزارع للشاى واستضافهم وسقاهم من مزارعه مشروب الشاى لأول مرة وأعجبهم وقال إنهم هنا فى سيلان يشربونه بالتوابل عادة لكن من الممكن أيضا شربه مُحلى بالسكر، فى عام 1905 أصبح الشاى المشروب الأول فى مصر بعد أن تراجع مشروب القهوة بسبب ارتفاع سعر البن التركي.


 تعليقاتكم

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

La Fiesta Events Egypt
CONTENT MAK Company