رئيس مجلس الإدارة : رشا الشامي

رئيس التحرير : أسامة الشاذلي

الطاولة .. فن إدارة المعارك ومافيش مشكلة لو فيه شوية حظ

الطاولة

المعلم

صندوق خشبي لا يتعدي عدة سنتيمترات مزخرف بألوان تعطي له شكل وطابع شرقي اصيل وهي لعبة إيرانية الأصل وليس كما يشاع عن كونها لعبة تركية حيت الأرقام التي يحتوي عليها ” نرد ” تلك اللعبة (يك – دو – سي – جهار – بيش –شيش ) وهو ترتيب الأرقام الفارسية من واحد إلي ستة .. نعم إنها لعبة الطاولة .

تلك اللعبة البدائية التي لعبها الناس في جلسات السمر والتفوا حولها يحكون كم من القصص التي إن دونت سيزيد حجمها عن تاريخ بعض الدول، فالطاولة لعبة القهوة المفضلة لدي المصريين ويأتي بعدها الدومينو ويأتي بعدها لعبة الورق ” الكوتشينة”.

الطاولة تلعب لدي المصريين بخمسة أشكال مختلفة تماماً عن بعضها وإن كانت الحبكة واحدة إلا في لعبة واحدة منهم ف يلعب المصريين ( 31 – المحبوسة – العادة – اليهودية – جلبهار ) وهو بالمناسبة ترتيبهم التنازلي من جهة الافضلية لدي المصريين فعموم المصريين أحب لعبة ال31 أكثر من أي طريقة في لعب الطاولة.

صندوق خشبي يحتوي علي 24 خانة فارغة إلي أن يبدأ اللعب وتبدأ أنت بدخول أرض الخصم بأول ” فيش ” والفيش هو الخامة المستخدمة في اللعب وبعدها تبدأ في التحرك بكل ” الفيشات ” التي لديك والتي هي عبارة عن خمسة عشر قطعة وتحاول بطريقة أو بأخرى دخول أرض الخصم بكل القطع كل ربع من أرباع الطاولة يمثل أرض مستقلة وهو بمثابة الجزء الأهم في اللعبة.

الطاولة
بداية لعبة الطاولة العادة

لعب الطاولة استيراتيجية أم مشيئة نرد حظ

كل ربع من أرباع الطاولة يمثل بالفعل جزء مستقل وأنت من تحدد أي من الأراضي تريد ان تسبق زميلك إليها بحسب تفضيلاتك الشخصية فمنهم من يتخذ الطريق الأسهل وهو دفاع المنطقة وهي أن تضع ستة قطع بجانب بعضهم البعض في أرضك أنت لتمنع زميلك من الدخول وتدخل انت عبر الاستناد علي قطعة واحدة في أرضه وهي طريقة قلما تنجح بالفعل وغير انها بالفعل خطيرة في حالة الأعداد المزدوجة ( البفات ) فإن نجحت تلك الاعداد المزدوجة في إجبارك علي ترك الارض الخاصة بك ستكون خاسراً خسارة كبيرة ومنهم من يفضل اللحاق بالهجوم سريعاً إلي أرض الخصم معتمداً احياناً علي حظ ” النرد ” وهي الطريقة الأخطر لأنك بالفعل من الممكن بعدد مزدوج واحد تخسر كل الأرض التي حققتها عبر الدور بل وتكون بالفعل انفصلت عن أرضك ولحق بك الخصم واأخذ جزءاً كبيراً من أراضي اللعبة وهذا الكلام ينطبق علي لعبتي ال31 والجلبهار.

ألا تقف وحيداً هي لعبة الناضجين

الطاولة
لعبة المحبوسة

قلما وجدت أحد كبار السن يلعب تلك اللعبتين السالف ذكرهما فإن التكنيك يها وطريقة اللعب أسهل بكثير من باقي الألعاب في الطاولة وتستغرق وقت أقل أيضاً لكن ( العادة والمحبوسة ) هم الإختيارات التي غالباً تكون في حسابات كبار السن محبي الإعتماد علي الحظ بنسبة أقل وتكنيك اللعب أصعب بسبب إنه لا يكفي بأن تحتل أرضاً كبيرة حتي ولو من ارض الخصم وإن فعلت ذلك بقطع فرادي فإنك تقدم للخصم خدمة فقطعك مهددة إما بالحبس إن كنت تلعب  ” المحبوسة ” أو بالإقصاء إن كانت ” العادة ” والإقصاء يجبرك علي العودة من بداية الدور بالقطعة التي أقصيت فصعوبة اللعبتين إنك لست فقط مطالب بأنك تأخذ الجزء الأكبر من مساحات اللعبة وتسبق زميلك في الدخول إلي الأرض التي ستنهي عندها الدور بل أنك مطالب بأن تكون تلك القطع ليست فرادي وان تكون ثنائية علي الأقل وانت تحت رحمة ” نرد ” حظ أولاً وأخيراً، كم أحببت لعبة الطاولة وأحببت من يلعبونها وكثيراً ما شغلت تفكيري أكثر بكثير من ألعاب متقدمة وإليكترونية وتلعب عبر الإنترنت


 تعليقاتكم

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

CONTENT MAK Company
الهمة - قريبا