رئيس مجلس الإدارة : رشا الشامي

رئيس التحرير : أسامة الشاذلي

” الشوجر دادي ” سحر الشعر الأبيض على قلوب العذارى ولا عزاء للشباب

الشوجر دادي

البنوتة

  “الشوجر دادي  مش بادي لوشن لأ ولا أكله يا جماعة” ، بل هو نوع من أنواع الرجال، بدأت القصة من سنوات عديدة، عندما كانت تتزوج الفتيات من رجل ثري يكبرها بنحوعشرين او ثلاثين سنة، على الأغلب يختارها لغرض الراحة او الخلفة وتضطر أن تقبل بسبب فقرها، كل هذا جميل ولكن من جانب الراجل هو الذي يختار الفتاة التي تعجبه، ولكن ماذا وإن كانت رغبات بعض الفتيات تتجه لهذا النوع  ” الشوجر دادي”، السؤال هنا  لماذا ينجذب الفتيات لهذا النوع من العلاقات ؟

 

 “راجل مقرش ومرتاح”

 حاولت أن أتخيل أن “الشوجردادي” رجل خمسيني فقير، “بكرش” بملابس باليه، لديه خمسة أولاد ووقع في حب بنت الجيران او أي فتاة صغيرة يصادفها، هذا غير منطقي، فأغلب الفتيات لن يقعن ضحايا تلك العلاقات التي بلا عائد فحتماً الرجل ” الشوجردادي” رجل غني وشيك، يهتم بمظهره ، ويملك خبرة وثقل من اللسان معسول ليقع في حبه اي فتاة.

 علاقة برعاية ” أنا هعوضك وهحتويكي”

  سواء رفضت هذا النوع او قبلته ، فهوموجود ويفرض نفسه  ضمن قاموس العلاقات العاطفية، مريبة أم غريبة لا يهم، فالفتاة الشرقية تواجه العديد من المخاوف التي تجعلها ترضخ أمام أمور “برا الصندوق” لأنها فقط  تبحث عن التعويض ، بداية ًمن التعويض عن الأهل في حالة أن فتاة تعاني جفاء الأب فتلتفت دائماً الى رجل يكبرها بعدة أعوام كي يعوضها عن حنان الأب.

وأسباب أخرى متصلة بالتعويض المادي، والخبرة والحكمة، والثقة بالنفس، وفتيات تبحث عن المغامرة” بمعنى” أن أقيم علاقة مع رجل يكبرني ب30 عاماً حنين ورومانسي وغني، بل والأكثر متزوج ” ويفضلني عن زوجته” نعم فهناك باحثات عن المغامرة في أن تقيم علاقة غير معتادة، وهناك أخريات من فقدن الأمل بالشباب، وسئمن الإنتظار فيلجئون لذلك النوع من الرجال.

كلها أسباب منطقية وقوية لصاحبتها ولكن وماذا لو فنى المال والصحة والكلام المعسول” وأصبحتي مع رجل كبير في قفص وحجرة يملائها الظلام، بالطبع تلك العلاقات فاشلة حتى لو سمينها “شوجر داديز” فهي لم تدم .


 تعليقاتكم

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

CONTENT MAK Company
الهمة - قريبا