رئيس مجلس الإدارة : رشا الشامي

رئيس التحرير : أسامة الشاذلي

الدنيا ربيع والجو بديع عند مي عز الدين وبس

مي عز الدين

مي عز الدين من أكثر نجمات جيلها التى تحافظ على الكلاسيكية والطقوس التقليدية، حيث مع بداية فصل الربيع من كل عام في السنوات الماضية كنا نجد أن كثيرا من النجمات تتهافت على وجودها ضمن أحدث جلسات التصوير الخاصة بفصل الربيع، أي ظهور النجمات بالفساتين الملونة التى تملؤها الورود والزهور من كل جانب، أو في جو من الربيع عن طريق خضوع النجمة لجلسة تصوير في الحديقة وسط أجواء ربيعية مبهجة، ولكن للأسف الشديد اختفى ذلك تماما عن الأعين بين النجمات في هذا العام وكأن جميع النجمات قررن “مرة واحدة” أن يكنَّ مختلفات عن كل مرة وكأنها “فرة” البعد عن الكلاسيكية والطبيعة واعتماد كل ما هو غير مألوف.

مي عز الدين أرادت الكلاسيكية وإتباع الطقوس الخاصة بها

مي عز الدين قررت أن تحتفظ بهذه الطقوس المبهجة في فصل الربيع عن طريق قيامها بجلسة تصوير ربيعية مبهجة مثالية، فقد ارتدت فستاناً كلاسيكياً بحتاً من اللون الأبيض بقصة أنثوية طويلة خالية من البهرجة لا تحمل سوى باقة الورود بألوانها المبهجة والزاهية على منطقة الخصر من الفستان، أما شعرها فكان أيضا أميل إلى الطبيعة فبلونه البني المعتاد الذي عودتنا مي عز الدين على الظهور به مع تسريحة منسدلة وملامح بريئة تبدو خالية من الماكياج الصاخب أي إنها استخدمت ماكياجا ناعما جدا، مع أجواء من الطبيعة الساحرة حيث الساحة الخالية من كل شيء سوى الزهور الملونة التى تملأ كل أرجائها بطريقة مبهجة وساحرة وتلك الطائرة التى تتزين بالورود وكأن مي تعلنها لجمهورها أنها تريد التمتع بالطبيعة الساحرة والسفر معا في هذه الأيام.

أصبحت هي الوحيدة المتفردة والمختلفة بين النجمات

ورغم أن البساطة والأناقة والجمال هي فقط التي غلبت على جلسة تصوير مي عز الدين، إلا إنها كانت أبرز نجمة قامت بجلسة تصوير ربيعية بحتة من أجل قدوم فصل الربيع، وهي أيضا الوحيدة التى اعتمدت فستان بهذا الشكل الربيعي الجذاب، فقصدت مي عز الدين في البداية أن تكون طبيعية وكلاسيكية وتفعل عادة هي لها كل عام، ولكن في حقيقة الأمر أصبحت هي النجمة الوحيدة التى تغرد منفردة في سماء جلسات تصوير الربيع فأصبحت الدنيا ربيع والجو بديع عند مي عز الدين فقط.




 تعليقاتكم

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

CONTENT MAK Company
الهمة
 كبريتة | حنولعها  محطتك إلى المشاهدة الرايقة .. مستقبل التلفزيون