الثوابت الوهمية في الشريعة الإسلامية: الحجاب لدى المفسرين.. التفسير على الكيف

النور

النهاردة هنكمل كلامنا عن الحجاب، الحلقتين اللي فاتوا رصدنا الحجاب في القرآن.. بس بداية من الحلقة دي هنسيب النص القرآني وندخل على فهم البشر للنص، من الحلقة دي هنشوف الحجاب عند المفسرين؟ فندور ورا كل آية من الآيات اللي استعرضناها ونشوف رأي المفسرين فيها إيه، أو بمعنى أدق فهموا إيه وشرحوه إزاي؟ وهل فيه اتفاق على فهمهم للآيات ولا فيه اختلافات، ولو فيه فهل الاختلافات دي سهلة وقريبة ولا صعبة وموضوعية قوي.. ولا… نسيبنا من المقدمات ونخش في الموضوع.

كلنا عارفين أن دلوقتي البحث بقى سهل جدًا عن طريق الإنترنت، أنا مثلًا اعتمدت هنا على موقع جامعة الملك سعود، الموقع بيقدم خدمة المصحف الإلكتروني

بحيث المستخدم غير القراية العادية للمصحف.. يقدر يوصل لعدد من التفسيرات لكل آية، أشهرها: (الطبري 838م، البغوي 1044م – تقريبًا، القرطبي 1214م، ابن كثير 1301م – تقريبًا).

ولأن أغلب المفسرين برضه متأخرين عن عصر النبوة بكتير، فبحثت عن أشهر المفسرين بين صحابة النبي، وكانت الإجابة عن الإمام السيوطي في كتابه الإتقان:

الخلفاء الأربعة، وابن مسعود، وابن عباس، وأبيّ بن كعب، وزيد بن ثابت، وأبو موسى الأشعري، وعبد الله بن الزبير رضي الله عنهم، أما الخلفاء فأكثر من روي عنهم: علي بن أبي طالب كرم الله وجهه، والرواية عن الثلاثة قليلة، وكأن السبب في ذلك تقدم وفاتهم. وأشهر أولئك الصحابة بالتفسير، وأكثر من نقل عنه التفسير- وإن لم يصل إلينا- علي بن أبي طالب، ثم ابن عباس، وابن مسعود، رضي الله تعالى عنهم“. وكده بقى عندنا مصادر معتمدة للتفاسير هنشتغل منها في باقي السلسلة، وفي كل الأحوال كل المراجع المستخدمة متوفرة أون لاين في مواقع معتمدة وتابعة لهيئة إسلامية كبرى، وقدر المستطاع هاكون بضمن مقاطع كاملة أو لينكات للمواد المرجعية المستخدمة، وعلى كل حال نقدر نوصل للتفاسير كاملة من هنا.

في بحثنا عن الحجاب عند المفسرين هندور في اتجاهين، الاتجاه الأولاني هو تفسير الآيات اللي استعرضناها الحلقات الماضية.. والاتجاه التاني نشوف هل حد من المفسرين توصل لآية تانية يعتمد عليها في تشريع الحجاب، وطبعًا هنبدأ بالاتجاه الأولاني.. وفي الاتجاه ده هندور تحديدًا على تفسير آية واحدة بس، هي الآية 31 من سورة النور:

(قُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَاۖ وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَىٰ جُيُوبِهِنَّۖ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَىٰ عَوْرَاتِ النِّسَاءِۖ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّۚ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)

طيب.. مبدئيًا كده عشان مانتوهش خلينا نحدد الأول أنهي كلمات بالظبط معناها هيفرق معانا، بالتحديد همه كلمتين زِينَتَهُنَّ وجُيُوبِهِنَّ، الأولى عندنا أمر مباشر بعدم ظهورها إلا للزوج أو المحارم والتانية عندنا أمر بتغطيتها بالخمار.

ومن الحلقة الجاية هنشوف المفسرين فهموا الآية دي أزاي وبناء على إيه، بس نصيحة لأي حد دخل على طول في الحلقة دي ياريت يرجع يقرا الاتفاق.




 تعليقاتكم

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

CONTENT MAK Company
الهمة
 كبريتة | حنولعها  محطتك إلى المشاهدة الرايقة .. مستقبل التلفزيون