رئيس مجلس الإدارة : رشا الشامي

رئيس التحرير : أسامة الشاذلي

التحرش الجنسي والذكورية التي لم ترحم “فتاة المول” أو “أنجلينا جولي”

التحرش الجنسي

الهانم

كم مرة تعرضتي للتحرش وقررتي ألا تعترضي وتكتفي بالابتعاد عن ذلك الوضيع دون إثارة مشاكل؟ أو فقط تكتفين بنظرة احتقار له، كم مرة قررت أُخريات أمامك أن تثور على هذا المتحرش وتعنفه وتُصر على تحرير محضرٍ ضده، فأقنعها المارة، بل عنفوها أيضًا “يا بنتي خلاص أنتي عايزة تعملي مشاكل وخلاص”، بينما ردد أحمق آخر بجوار أُذنك “شوف لابسة إيه بنت الـ …  لبسها هو السبب أصلًا”.

التحرش الجنسي من المحرمات التي لا يجوز لأحد التحدث عنها في مجتمعنا، خصوصًا إذا كنتي فتاة -فهي منطقة تجلب العار لأسرتك من وجهة نظر كثيرين- لكن الأمر ليس منطقيًا تمامًا فـ تقرير للأمم المتحدة، قال إن 99,3% من نساء مصر تعرضن -على الأقل- لنوع من أنواع التحرش في حياتهن.

في أكتوبر 2015، استضافت ريهام سعيد، فتاة اسمها سُمية عبيد المعروفة بـ “فتاة المول”. سُمية تعرضت للتحرش والضرب من غريبٍ في مول الحرية، وخلال نفس الحلقة ريهام سعيد تعادت على خصوصيتها ونشرت صور شخصية للفتاة؛ لتبرر فعل التحرش الجنسي ، الأمر الذي أثار غضب كثيرين ممن يشعرون فقط.

المُتحرش بسمية خرج بعد قضاء مدة حبس ودفع كفالة لا يُذكران، وفي يوم 15 أكتوبر لسنة 2017 ظهر لها فاجأة، وحاول التحدث إليها ولمَ تجاهلته ضربها بمطواة في وشها مسببًا لها جرح طوله 20 سم،  لتجري أكثر من عملية؛ بينهم عملية أُجريت يوم الحادثة وكانت مدتها ساعتين ونص.

في نفس الوقت الذي ضُربت فيه سُمية من متحرش أمن العقوبة أو ربما لم تكن مخيفة له، قررن مجموعة من الممثلات من ضمنهم جوينيث بالترو و أنجلينا جولي التحدث عن تعرضهن للتحرش الجنسي الذي خلال عملهن مع المنتج هارفي واينستون وعلى خلاف الموضوع  تم فصله من شركته “The Weinstein Company” ومن لجنة تحكيم الأوسكار، لكن هل إيقافه عن العمل سيستمر؟ لا أعتقد لأن هوليوود لها تاريخ كبير مع المتحرشين مثل الممثل بن أفليك الذي تحرش بالممثلة هيلاري بورتون على الهواء في 2003 ومع ذلك لم يتم إيقافه عن عمله، بل أصبح بن أفليك الذي يعرفه الجميع.

قضية أخرى انتشرت لفترة ليست بقليلة وارتبطت باسم واحد من نجوم هوليوود، كايسي أفليك، نعم أخو بن أفليك المتحرش السابق؛ في 2010 المنتجة أماندا وايت والمصورة ماجدلينا جوركا رفعا قضايا ضد كايسي أفليك؛ للحصول على تعويض بسبب الأذى الذي أصابهما كنتيجة من التحرش الجنسي ، لكن أفليك استمر، بل حاز على أوسكار أيضًا.

لائحة المتحرشين في هوليوود طويلة بشكل مرعب ومن أبراز الأسامي على اللائحة المخرج وودي آلن، الذي تحرش بابنته عام 1992 وأكمل مشواره الفني بشكل طبيعي للغاية، بل أن هناك عددًا من الممثلين والممثلات دافعوا عنه – عندهم ريهام سعيد زينا- أما أشهر اسم على لائحة المتحرشين هو رومان بولانسكي، الذي حوكم بتهمة اغتصاب مراهقة عمرها 13 عامًا خلال 1977، بعد اعترافه باغتصابه الفتاة، لكن هذا لم يؤثر على عمله واستمر بشكل طبيعي بعدما خرج من السجن بعد 42 يومًا فقط، وفقًا لاتفاق تفاوضي بشأن تخفيف العقوبة، ليحصل على جوائز كثيرة من ضمنهم أوسكار.

 المتحرشون والمغتصبون في كل مكان بالعالم لا ينالون  العقوبة الحاسمة التي تمنعهم أو تمنع غيرهم أيضًا على ارتكاب مثل هذه الجرائم، فتستمر حياتهم بشكل طبيعي  بعد خروجهم من السجن -إذا دخلوا السجن- فهل سيأتي يوم يُعاقب فيه المتحرشون والمغتصبون بشكل مناسب لتنتهي وصمة العار التي تصاحب المجني عليه لتصاحب الجاني؟

 تعليقاتكم

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

CONTENT MAK Company