رئيس مجلس الإدارة : رشا الشامي

رئيس التحرير : أسامة الشاذلي

“إفرح للحياة” لمحمد منير.. هل يتذكر “الكينج” تصريحاته عن الغناء المعلب؟

محمد منير

إيهاب صابر

سطر الفنان محمد منير تاريخه الفني سواء في الغناء أو السينما من خلال استناده على عمالقة المجالين، ففي الغناء بدأ طريقه مع الشاعر عبدالرحيم منصور، والملحن أحمد منيب، وتعاون مع فؤاد حداد وصلاح جاهين ويحيى خليل وفتحي سلامة، أما في السينما فاحتضنه مخرجين لهم باع طويل في الفن السابع منهم، يوسف شاهين، وخيري بشارة، واكتملت التجربة المنيرية باستناده على التراث النوبي، المقرب إلى قلوب محبي الفن.
انتقد منير دائما خلال لقاءاته الصحفية الأغاني السطحية وأطلق عليها مصطلح “الغناء المعلب”، نظرا لأنه حسب تعبيره “أغاني لم يبذل فيها أصحابها أي مجهود.. ولم تضيف لصاحبها”.

المطرب في ضيافة محمود سعد في “البيت بيتك” .. الدقيقة العاشرة

أغنية منير الجديدة “أفرح للحياة”، إذا ما استمعنا لها دون مشاهدة الفيديو كليب، فلن نجد ما يشبع أذنيك، فالكلمات مستهلكة وضعيفة لنصر الدين ناجي، الذي كتب لمنير أيضا خلال الفترة الأخيرة “مالك خايفة ليه”، و”إزاي” وبعض أغاني مسلسل “المغني”، الذي نادرا ما يطل منير على مستمعيه خلال الفترة الأخيرة دون كلماته.
وملحن الأغنية هو محمد رحيم، الذي سبق وتعاون مع منير في أغاني “يونس” و”كل المفروض” وغيرها، لحن مستهلك قدمه “رحيم” على نفس مستوى كلمات “نصر الدين”، فلا أضافة لحنية أو لذمة قد تعلق بالأذهان أو مجهود فني يذكر، لتبدأ الأغنية وتنتهي دون أن يحتفظ العقل او الوجدان بشىء منها على عكس العادة مع أغاني “الكينج”.
الفيديو من إخراج “ياسر سامي”، اعتمد على جمال الصورة ستنادا على عناصر الجذب التجارية المعتادة “خضرا ومياه ووجه حسن”، في بعض الأحيان خلال الاستماع للأغنية تجد نفسك في حيرة من أمرك هل هي أغنية فعلا أم إعلان كامبوند جديد؟!
ابتعد منير عن التراث ومشاكل الناس وهمومهم، ففقد الكثير من بريقه ورصيده لديهم، لن نفعل مثل مشهد فيلم “عروس النيل” الشهير لرشدي أباظة ولبنى عبدالعزيز، “عودي يا هاميس” ليعود منير إلى صفوف من وضعوا اسمه وسط عمالقة الغناء العربي، فمن الواضح “جدا” أنه انحاز إلى غيرهم.

 تعليقاتكم

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

CONTENT MAK Company