إعلان اتصالات .. نظرة علي الماضي ومسئولية علي أبناء المستقبل

إعلان اتصالات

مصر موجودة لم تمت ولن تمت.. في كورة ولا أحلي الله، الله يا برازيل العرب، شوقي سدد جول جول جوووول.. عاودلي م الاول يا مخرج عاود لي م الاول تعرف كورة ولا ماتعرفش .. لم اكن مجامل لم اكن عذراً منافق بل قلت الواقع .. التعادل التعادل .. التعااادل تعبوا عليها تعبوا عليها يا مصريين.. بتلك الكلمات صاح المعلق التونسي عصام الشوالي في مباراة كأس القارات عام 2010 والتي أسماها جماهير الكرة في مصر أفضل مباراة لعبها المنتخب المصري في التاريخ ويليها المباراة التي تلتها ضد المنتخب الإيطالي، وهكذا دارهذا التعليق في رأسي بمجرد رؤيتي ل” إعلان اتصالات ” الجديد والذي حوى ذكريات كثيرة لن يسناها جيلي وأجيال تسبقني (والله كانت احلي أيام).

إعلان اتصالات الجديد نفسنة ” لكن والله دمها خفيف “

مفاد إعلان اتصالات الجديد هو ظهور أربعة من كبار نجوم المنتخب المصري في الألفية الثالثة وهم ” أحمد حسام ميدو – محمد شوقي – محمد زيدان ” يتغنون بأغنية مفادها إنهم كانوا مرعبي افريقيا في السابق وأيضاً لم يتأهلوا لكأس العالم فيظهر ميدو بشكل ساخر مرتدياً بدلة أشبه بملابس زين العشماوي، فيشعرك بأنه أحد رجال الشر الساذج في السينما المصرية بفتحة قميصه بنظارته الشمسية بشعره السبعيناتي بشاربه الغريب، ويظهر محمد شوقي علي أنه أحد أبطال الرياضة فيتجول في ” الجيم ” ضاربا ال Sand Bag بعنف مردداً تاريخ لمساته المهمة مع المنتخب المصري ” فريق السامبا بلمسة مني ادونا تعظيم سلام ” ويظهر محمد زيدان الموظفين في إحدى الشركات أيضاً بعض ذكرياته مع المنتخب المصري وأنه صاحب الأهداف الأهم تقريباً في هذا الجيل إن كانت في انجلترا أو في البرازيل ومع ذلك لم يتأهلوا لكأس العالم.

إعلان اتصالات رسالة مهمة لابناء الجيل الحالي في المنتخب

لأسباب قدرية بحتة لم يستطع المنتخب المصري التأهل إلي نهائيات كأس العالم 2006 بسبب المدرب الضعيف ” ماركو تارديلي “، ولأسباب قدرية أيضاً لم يستطع منتخب مصر التأهل إلي نهائيات كأس العالم 2010 وكلنا نذكر مباراة مصر مع الجزائر الفاصلة في أم درمان، منتخب مصر في أوائل الألفية الثالثة وهم أبطال إعلان اتصالات الجديد عرفوا كاميرون ” سامويل ايتو ” وكوت ديفوار ” دروجبا وأرونا وكيتا”، وتونس “زياد الجزيري ” وهم أشرس بحق من الفرق الأفريقية الحالية بكثي،ر وكانوا نجوم الدوريات الأوروبية وحصل سامويل ايتو علي أفضل مهاجم في العالم أكثر من مرة.

رأيت إعلان اتصالات الجديد إلقاء مسئولية جسيمة علي أبناء الجيل الحالي من لاعبي المنتخب المصري وليس مجرد فكاهة، الكل ينظر إلي أقدام لاعبي منتخب مصر حالياً، وينتظر رؤيتهم في روسيا لكن رؤية من سبقوهم تختلف كلياً وجزئياً فلاعبي منتخب مصر أمثال أبطال إعلان اتصالات كانوا بحق يتمنون أن يروا ما رآه محمد صلاح ولم يروا وتمنوا أن يسمعوا ما يسمعه محمود تريزيجيه ولم يسمعوا وهي سنة الحياة.




 تعليقاتكم

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

CONTENT MAK Company
الهمة
 كبريتة | حنولعها  محطتك إلى المشاهدة الرايقة .. مستقبل التلفزيون