رئيس مجلس الإدارة : رشا الشامي

رئيس التحرير : أسامة الشاذلي

انت ابن مين في مصر؟ .. عن “انصراف” محمد كريم

محمد كريم

صابرين عبد الحكيم

“الناس كلها يابني عندها حضور إلا أنت عندك انصراف” هذا ما قاله النجم الكبير “محمود عبد العزيز” -الله يرحمه- إلى الفنان  “محمد كريم”،  صاحب الحساب الشخصي الذي لا تتعدى منشوراته وصوره  الـ100 لايك، ولو بحثنا عن اسمه على موقع جوجل قبل 2017  ستجد عنه بضعة معلومات عادية لا تستدعي أي ضجة “هل حصل على جائزة ما في التمثل وأداء دور ما؟ هل تتذكر له دور ما برع فيه؟، الإجابة “لا”،  أما المعلومات التي ستجدها عن كريم:

ينتمي لأسرة ميسورة الحال، ولد في يناير 1980، تخرج من كلية الطب جامعة عين شمس بتخصص السمنة، ثم ذهب إلى أمريكا لدراسة السينما في هوليوود عام 2005، عام  1999 عمل في مجال الأزياء وحصل على جائزة أفضل موديل كل هذا جميل، لكن ما هي حصيلته الفنية؟

 بوجه لا يجيد التعبير من وجهة نظري وربما كثيرون وتمثيل فاتر، حصل كريم على مساحة في بعض من الأعمال، “ليه؟” وليس ذلك فقط بل شارك في تقديم برنامج “the voice”  في سنتين متتاليتين ليطل علينا بتعليقاته “السمجة” وأدائه المفتعل.

الغريب والذي لا أجد له مبررًا أو سببًا كيف تم اختياره ليقدم حفلة “أنريكي إجلاسيس” بالساحل الشمالي، بالإضافة الى إختياره من قبل شركة “ميتسوبيشي” العالمية ليصبح سفير للعلامة التجارية للشركة في دولة الإمارات، وقدم برنامج المسابقات THE VOICE أيضًا، بل أنه اعتذر عنه!

خلال عام 2017 كان الانتشار الأوسع لـ “محمد كريم” بسبب سفرياته الكثيرة إلى الولايات المتحدة، وما بين التهكم والسخرية ذاع صيته حيث نشر عدة فيديوهات مثيرة للجدل منهم وهو يرتدي بدلة كلاسيكية ويمشي في ولاية لوس فيجاس بشكل “مضحك” وآخر وهو في أحد الفنادق الفخمة ذاهبًا الي حمام السباحة، وثالث وهو ينزل من طيارة خاصة متجهاً لركوب سيارة ليموزين فخمة كل هذا وسط سخرية وتهكمات  الجمهور.

برر في إحدي اللقاءات التلفزيونية، أن ما يحدث في أمريكا لا يفهمه العرب وأن هناك إدارة مختصة لدى النجوم تشرف على يومهم والأماكن التي يذهبون إليها، وأنه غير مسئول عن ما ينشر في مواقع التواصل الاجتماعي بشأن فيديوهاته، بل هو من اختصاص تلك الإدارة. (عالمي عالمي مش هزار!)

 

 هل موهبته  تستحق؟ هو ممثل عادي بل مؤدي، شارك خالد يوسف في بعض أفلامه مثل “دكان شحاتة” و”الريس عمر حرب” ومن المسلسلات التي شارك فيها “فريسكا” و”أرض جو ” وأعمال أخرى ذكرها لن يضيف شيئًا؛ فأداؤه البعيد كل البعد عن الطبيعية،  فإما مفتعل أو فاتر لا يؤهله أن يكون ضمن ممثلين الصف الثاني الذي بدونهم يفقد العمل الكثير.

” ابن مين في مصر؟” هذا السؤال أردده كثيرًا، كلما تذكرت محمد كريم وتمثيله، ذلك الممثل صاحب الأعمال التي تعد على الأصابع يحضر العديد من المهرجانات العالمية ويلتقط الصور مع العديد من المشاهير:

حضر حفل توزيع جوائز “أوسكار” الأخير في نسخته الـ88، والتقط صور برفقة كيم كارديشيان، ومخرج فيلم “العائد” الحائز على أوسكار، المكسيكي أليخاندرو جونزالز، وحضر حفل توزيع جوائز “جرامي” الـ58، فبراير الماضي، والتقط فيديوهين، أحداهما يقف فيه خلفه النجم جاستن بيبر، والآخر برفقة مغني الراب II Cool J،  في يوليو الماضي كان ضمن حضور مهرجان OUE Skyspace الغنائي، والتقط صورة مع الموزع العالمي كاليفن هاريس.

كل هذه الضجة، وعندما اسأل نفسي ما الذي قدمه محمد كريم أجد المحصلة (0) كبير، بل أن عدد كبير من الجمهور يصفونه بـ “السمج”،  فأحدث نفسي قائلة “يا ترى أنت ابن مين في مصر يا محمد يا كريم؟!”

بعض من تعليقات الجمهور على محمد كريم

 

بعض من تعليقات الجمهور على محمد كريم

 

بعض من تعليقات الجمهور على محمد كريم


 تعليقاتكم

  1. والله صدق الساحر الفنان العظيم حين قال فى هذا الشخص الذى اعرفه شكلا ولم اكن اعرف اسمه … كل الناس عندها حضور وهو عنده انصراف …… شخصية ربنا سبحانه وتعالى جمع كل السماجة وعدم القبول فيه …. لذلك حب يلفت النظر باللى عمله وعارف انه اصلا هيبقي تريقة الناس بس بالنسبة له اخبار بيتم تداولها وكل ما نتريق اكتر هو بيتعرف اكتر ..ياااااه على البرود ؟؟؟؟!!؛!

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

CONTENT MAK Company
الهمة - قريبا