أين أشيائي؟ تركها رواد الفضاء على سطح القمر “صورة وكرة جولف وريشة”

أين أشيائي؟ تركها رواد الفضاء على سطح القمر "صورة وكرة جولف وريشة"

حينما يسافر الإنسان لأي بلدة حول العالم، يقوم بشراء تذكارات معينة، مثل من يسافر لباريس، سيشتري ميدالية على شكل برج إيفل، ومن سيأتي مصر، بالتأكيد سيحتفظ بميدالية تحمل شكل أحد الأثار الفرعونية.

لكن يختلف الأمر مع رحلات السفر إلى القمر، حيث يترك رواد الفضاء “تذكاراً” على سطح القمر، بالإضافة إلى مخلفات المركبات الفضائية، والأعلام التي تُركت على سطح القمر، وأشهرها الأعلام الأمريكية، ترك رواد الفضاء أشياء أغرب بكثير، وذلك إما بسبب صعوبة الإقلاع في رحلة العودة بفعل الجاذبية، لذلك يتركون الأشياء غير المهمة لتخفف وزن المركبة، أو يتركون التذكارات لتصبح دليلاً أن صاحب التذكار، قام بزيارة سطح القمر.

لنتعرف على مجموعة من أغرب ما تركه البشر خلفهم، على سطح القمر:

فضلات بشرية

وصلت رحلة أبوللو 11 لسطح القمر، عام 1969، والتي كانت تحمل “نيل أرمسترونج”، أول إنسان يخطو بقدمه على سطح القمر، ولكن بالنسبة لزميله في الرحلة “باز ألدرن”، فهو أول من قام بالتبول على سطح القمر.. بالرغم من صعوبات رحلات الفضاء التي تخطاها “باز ألدرن”، ولكن فالرحلة تستمر أكثر من يومين، وسيحتاج أي شخص طبيعي “تلبية نداء الطبيعة” في هذه الحالة.

 رواد رحلة أبوللو 12، تركوا خلفهم 96 كيس فضلات بشرية على سطح القمر.

القمر
صورة تعبيرية عن الفضلات على سطح القمر

مجسم ذهبي لغصن زيتون

من أوائل الأشياء التي قام بها أيضاً رواد رحلة أبوللو 11، هو وضع مجسم ذهبي لغصن زيتون، الذي يعبر عن السلام، والذي تركه هو رائد الفضاء “نيل أرمسترونج”، ليعبر هذا المجسم عن أمنية انتشار السلام بين الجنس البشري ككل.

القمر
مجسم غصن الزيتون الذهبي

رسائل الحكام

خلال نفس الرحلة، تم ترك أسطوانة صغيرة مصنوعة من السيلكون، تحمل رسائل وتحيات من زعماء 71 دولة، من ضمنهم الولايات المتحدة، بالإضافة إلى رسالة من ملكة انجلترا وقتها، الملكة إليزابيث.

القمر
الاسطوانة التي تحمل رسائل زعماء العالم “صنع في الأرض”

كرتي جولف

في عام 1971، وخلال رحلة أبوللو 13 للقمر، اشتهر رائد الفضاء “ألان شيبارد” بسبب استخدامه لمضرب جولف، لاستخراج عينات من تربة سطح القمر، وبعد انتهائه من عملية استخراج العينات، قام بتثبيت كرتي جولف على سطح القمر، وقام بضربهما بمضربه، ليصبح أول من لعب جولة جولف على سطح القمر، وقد يجب أحد سائحين القمر الكرتين، إذا بدأ البشر في رحلاتهم السياحية للفضاء.

القمر
صورة تخيلية للعب الجولف على القمر

ريشة ومطرقة

خلال رحلة أبوللو 15، عام 1971، تم إحياء ذكرى العالم “جاليليو” صاحب أول تصور يقرب للصواب عن الجاذبية، حيث كان سؤاله “إذا أسقطنا ريشة وقطعة حديدية من فوق سطح مبنى، ماذا سيصل للأرض أولاً؟”، في حالة كوكب الأرض، فالإجابة هي القطعة الحديدية بالطبع، أما في حالة القمر، فالإجابة هي  سيصل الاثنان في نفس الوقت، وهذا ما نفذه رائد الفضاء “ديف سكوت”، ولكن باستخدام مطرقة وريشة، ليسقطا بجانب بعضهما البعض، ويلمسان سطح القمر في نفس الوقت، ليظل كل من الريشة والمطرقة في مكانهما الذي سقطا فيه، حتى يومنا هذا.

القمر
المطرقة والريشة على سطح القمر

نعي رواد الفضاء

قام أيضاً رواد رحلة أبوللو 15، عام 1971، بتثبيت لوحة معدنية على سطح القمر، كُتب عليها أسماء رواد الفضاء الذين توفوا، أثناء رحلات استكشافية سابقة،  كان مصيرها الفشل، وتلك اللوحة تدعى “رواد الفضاء الساقطين”.

القمر
لوحة رواد الفضاء الساقطين

صورة عائلية

قرر رائد الفضاء “تشارلز دوكس” ترك شيئاً مميزاً خلفه على سطح القمر، بدلاً من ترك آثار أقدامه فقط، فأثناء رحلته أبوللو 16، عام 1972، قام بترك صورة عائلية، تشمله هو وزوجته وابنيه، أما عن التوقيع المكتوب في ظهرها، فهو “هذه هي عائلة رائد الفضاء تشارلز دوكس، من كوكب الأرض، الذي هبط على سطح القمر في أبريل 1972”.

القمر
صورة عائلية على سطح القمر

بالنسبة لك، ماذا ستترك خلفك إذا زرت القمر، كتذكارٍ لوجودك؟




 تعليقاتكم

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

CONTENT MAK Company
الهمة
 كبريتة | حنولعها  محطتك إلى المشاهدة الرايقة .. مستقبل التلفزيون