رئيس التحرير : أسامة الشاذلي

إصدار تجريبي

نكشف لك من تكون .. قصة شارع نوال

img
img

الأراجوز

حى الدقى ومتفرع منه شارع نوال
ولماذا سمى بهذا الاسم
بمجرد أن تطأ قدميك طرقاته تشعر وكأنك ذا شأنٍ عالٍ، وبالرغم من تبدّل الكثير من سكانته القديمة بغيرها جديدة، إلا أن مباني قليلة متمسكة بطرازها القديم ترجعك لعصر الستينات العريق، لما كان عليه شارع “حسن رزاز” نوال سابقًا.
على إحدى جانبيه عُلقت لافتة مكتوب عليها “شارع الشهيد حسن رزاز”، وعلى الرغم من تعليق الجديدة وإزالة القديمة التي كانت تحمل إسم “نوال” إلا أنه لم يذكر شخص واحد الاسم الجديد ولا زال اسم “نوال” مخلدًا حتى في المواصلات.
لم يكن الإسم وتغييره، هو الجدل الوحيد لـ”نوال”، ذلك الشارع الذي تحمل جدرانه وجوانبه، قصص وحكايات مثيرة عن صفوة المجتمع المصري، وملوك ورؤساء العرب، ومشاهير مصر.
سر تسميته “نوال”؟
“شارع نوال اتسمى على إسم أخت الملكة نازلي”..كلمات رد بها “أحمد انيس” أحد سكان شارع نوال عن سؤالنا عن سبب تسمية شارع حسن الرزاز (نوال سابقًا) باسم نوال، فقال أن الأسم يرجع لشقيقة الملكة نازلي “نوال محمد عبد الرحيم باشا صبري” حيث أنه امتلك قصر بالشارع وعاش فيه مع زوجته توفيقية هانم، وأنجبا بنتين، الملكة نازلي زوجة الملك فؤاد أبو الملك فاروق، وشقيقتها نوال.
وحسب حديث (أحمد)  أن القصر سمي باسم نوال شقيقة نازلي، التي توفيت في سن السادسة، فحزن عليها والدها محمد عبد الرحيم باشا صبري وأطلق إسمها على القصر عام 1905، الذي تحوّل مقراً لأكاديمية ناصر العسكرية العليا، ثم أطلق اسمها على الشارع الكبير الذي يقع فيه القصر ليكون شارع نوال.

 تعليقاتكم

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*