رئيس التحرير : أسامة الشاذلي

إصدار تجريبي

فيديو مبكي .. أمك ثم أمك ثم أمك

img
img

الهانم

كلنا مقصرون، ربما يبكيك هذا الفيديو كما أبكاني، ربما ترى فيه خسة الأبناء وعقوقهم، لكن بالتأكيد لن يحب أحدنا أن يرى والدته تفعل مثل هذا، أو تشعر بالشعور الذي شعرت به الأم في هذا الفيديو.

ربما لن ندرك مشاعر وأحاسيس والدينا إلا عندما ننجب، ربما لا نفهم ولا نقدر كل ما صنعوه من أجلنا إلا عندما نصبح في مثل موقفهم، لكن الأكيد أنه ليس هناك مبرر واحد في الكون لنتركهم وحدهم يواجهون الشيخوخة والزمان دون سندنا.

دعني أتطفل عليك وأطلب منك أن تكلم والدتك الأن وتقبلها وتقول لها أنك ستزورها قريباً، لا تجعلها مثل تلك الأم التي تستجدي وليدها في فيديو مؤلم.

أنا الهانم التي لم تخجل يوماً من تقبيل قدم والدتها لأنني من دونها سراب وبها يكرمني الرب.

 تعليقاتكم

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*